الرئيس التونسي الأسبق: لا يمكن التضحية بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي..


بديل.انفو- قال منصف المرزوقي الرئيس الأسبق للجمهورية التونسية، إنه لا يمكن التضحية بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية.

وكشف المرزوقي في حوار له مع جريدة “القدس العربي” أن ما تحتاجه الدول المغاربية، هو التوحيد، على اعتبار إذا تم قبول التقسيم في المغرب، فما الذي سيمنع غداً من المطالبة بتقسيم الجزائر أو تونس؟.

وأضاف المرزوقي، أنه كان يسعى خلال فترة حكمه إلى جمع القادة المغاربيين، ليعرض عليهم عدة مقترح تحت اسم “الحريات الخمس”، أي تمكين المواطنين المغاربيين من حرية التنقل، والإقامة، والعمل، والتملك، والمشاركة في الانتخابات البلدية للمغاربيين، في الدول الخمس ثم إيجاد حل لقضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي، وقد قبلوا كلهم عدى قادة الجزائر.

- إشهار -

وأضاف خلال حديثه “للقدس العربي” النظام الجزائري وقف سدا منيعا ضد الوحد المغاربية، معربا عن أمله الكبير في أن يأتي الحراك الجزائري بجيل جديد من الحكام، ينهي هذه المشكلة ويبني اتحاد المغرب الكبير، الذي لن يكون ب”البوليزاريو” وبتقسيم المغرب.

وفي السياق ذاته اعتبر المرزوقي أن حياد كل من تونس وموريتانيا في ملف الصحراء لم يعد له معنى ولم يعد ممكناً. مؤكدا “إن مستقبلنا في الاتحاد المغاربي”.

وأكد المتحدث ذاته، أن هذه الأفكار طرحها في إطار حسن النوايا، إذ كان بوسعها تحريك الملف في مصلحة الشعوب والدول، لكن الحسابات الخاطئة والأحقاد القديمة غلبت للأسف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.