جمعية حقوقية تستنكر الحكم القاضي بسجن “مولات الخمار”


خالد بوخش- استنكرت جمعية بيت الحكمة، الحكم القضائي بسجن فتاة تطوان التي عرفت إعلاميا بـ”مولات الخمار”، والتي راج لها فيديو فاضح قيل أنه يرجع لسنوات وأن انتشاره في هذا التوقيت بالذات يثير أكثر من تساؤل.

واعتبرت الجمعية في بيانها الصادر يوم الجمعة 15 يناير الجاري والذي يتوفر “موقع بديل” على نسخة منه، أن الفتاة ضحية لحكم قضائي ولحكم اجتماعي، وأن العقاب يجب أن يطال مسرب “الفيديو” وليست الفتاة، وأعلنت تضامنها اللا مشروط معها معتبرة إياها ضحية لا متهمة وأنه “تم اقتحام حياتها الخاصة”.

- إشهار -

ودعت بيت الحكمة في ذات البيان؛ السلطات لحماية الحياة الخاصة للأفراد، والتحرك بصرامة وحزم ضد كل دعوات الكراهية والعنف وأفعال التشهير وذكرت بالمقتضيات الدستورية في مجال حماية حقوق الإنسان، والحريات الفردية التي يضمنها دستور2011، وطالبت بتفعيلها.

وختمت الجمعية بيانها بالتعبير عن تشبثها بقيم الحرية، والكرامة والعدالة الإنسانية، والحق في الاختلاف، وشددت على رفض كل أشكال الإقصاء والتمييز.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.