مساجد المملكة تحث على استثمار قيم التضامن


على خلفية الزلزال الذي ضرب في منطقة إيغيل، إقليم الحوز، أكد الأئمة في مساجد المملكة، اليوم، في خطبة الجمعة، أهمية التضامن عند المحن، والحاجة إلى استثمار واستدامة أفعال التواد والتراحم مستقبلا، فيما توقفوا عند فَضلِ “التلاحم بين العرش والشعب”.

وجاء ضمن الخطبةى الموحدة التي عممتها الوزراة على الخطباء مندوبيات الشؤون الإسلامية، أن “المؤمن لا يرى فيما قضى الله إلا كل خير، وقد رأينا ورأى الناس في الداخل والخارج المغاربة يُعبّرون قولا وعملا عن هذه العقيدة، ولاسيما في قوة إيمان المصابين وتسليمهم لله تعالى مؤمنين بقضائه وقدره، متمثلين في ذلك النهج القويم للمؤمنين الصابرين”.

وأبرزت الخطبة أن “من تجليات هذه المحنة كذلك ما كشفت عنه من خلق عظيم، وعطف عارم، ومحبة صادقة، ومواساة كبيرة، تجلّت في هذه الهَبَّة الجليلة والجميلة من الناس جميعِهم”.

- إشهار -

وأوردت أن هذا “تجسيد وتفسير عملي لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.

وأشارت الخطبة إلى “من صور التضامن ما يدعو إلى الفخر والاعتزاز بهذه الأمة، وما يدعو إلى الدهشة والإعجاب؛ إذ أنفق بعضُ الناس الكثير مما يملكون، وبما أنفق بعضهم كل ما يملك، وهم بذلك طبقوا الهدي الذي يقربهم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم كما في قوله عليه الصلاة والسلام: (إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو، أو قل طعام عيالهم بالمدينة، جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد، ثم اقتسموه بينهم في إناء واحد، بالسَّوِيَّة، فهم مني وأنا منهم)”.

وأكدت الخطبة على التمسك في السراء والضراء بـ”هذا التضامن والتآزر الذي أبان عنه المغاربة، ورأينا منه صورا جميلة وعظيمة ينبغي استثمارُها واستدامتها في الحاضر والمستقبل، والعمل على تقويتها وتثبيتها”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد