أكادير تحتفي بالسنة الأمازيغية


تحتفي ساكنة أكادير، على مدى أسبوع كامل، بالسنة الأمازيغية الجديدة 2973 المعروفة بـ ”إيض-ايناير”، وذلك إحياء للتقاليد الأمازيغية العريقة، والتعريف بالتراث الأمازيغي للأجيال الصاعدة وتقوية ارتباطها بهذا الإرث الثقافي.

وبالمناسبة، أطلقت الجماعة الترابية لأكادير برنامجا ثقافيا غنيا ومتنوعا، تحتضنه المركبات الثقافية والحدائق العمومية الكبرى للمدينة.

وتعتبر هذه الاحتفالات تجسيدا للعادات المتوارثة التي تميز بلدان شمال افريقيا، وكذا فرصة للحفاظ على الثقافة الأمازيغية والعمل على النهوض بها كإحدى مكونات الثقافة المغربية المتسمة بالوحدة والتنوع.

- إشهار -

ويتضمن برنامج هذه الاحتفاليات، عروضا موسيقية وفنية، إضافة إلى عدد من المعارض المخصصة للمنشورات الأمازيغية، ومعرضا للوحات الفنية التشكيلية التي تحتفي بالحرف الأمازيغي.

كما تتضمن الأنشطة، عروضا لأفلام سينمائية أمازيغية قصيرة، فضلا عن موائد مستديرة، تتناول بالدرس والتحليل قضايا ذات ارتباط بالقضية الأمازيغية، بما فيها تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وسيتم تنظيم ثلاث أمسيات كبرى بكل من قصبة أكادير أوفلا وحي بنسركاو وحي تيكوين، يشارك فيها مجموعة من الفنانين من بينهم على الخصوص، الرايسة فاطمة تبعمرانت، جبانتوجا، عبد العزيز أحوزار، الباتول المرواني، سعيد أوتاجاجت، أحواش تفراوت وغيرها من الأنماط الموسيقية.

وتهدف هذه الفعاليات، التي يشرف عليها المجلس الجماعي لأكادير بتعاون مع مجلس جهة سوس ماسة، وبشراكة مع جمعية “تيميتار” وعدد من الجمعيات المحلية، إلى تعزيز الجاذبية الثقافية للمدينة من خلال أنشطة نوعية تتناغم والماضي العريق لأكادير باعتبارها ملتقى للتلاقح بين الثقافات والتسامح والتعايش.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.