عائلة النقيب: ابن زيان يفترش الأرض وبدون مؤونة


أفاد مصدر مقرب من عائلة المحامي محمد زيان، أن الابن ناصر الدين زيان، المتواجد داخل سجن سلا 2، يعيش “وضعية مزرية”، من دون أن يتوفر على احتياجاته الأساسية، موردا، أنه “يفترش الأرض وبدون مؤونة منذ يوم الإثنين 26 دجنبر المنصرم”، وفقا لتعبير المصدر.

وتم نقل ناصر الدين من سجن تيفلت 2 إلى سلا 2 لاجتياز امتحانات السنة الثانية من شعبة القانون، ولم تتم إعادته إلى مكانه الأول، رغم انتهاء فترة الامتحانات منذ 5 يناير الجاري.

- إشهار -

وقال المصدر ذاته، في تصريح موقع “بديل” إن “إدارة السجن ترفض تسهيل عملية تَوَصُّل ناصر الدين بالتحويلات المالية التي ستمكنه من اقتناء ما يلزمه من أكل وشرب من داخل المؤسسة السجنية”.

واعتقل ابن النقيب زيان على خلفية القضية المعروفة بـ “الكمامات المزورة”، حيث تقدمت مصحة خاصة بمدينة مراكش بشكاية تحدثت فيها على تعرضها لـ “النصب والاحتيال من طرف شبكة إجرامية تضم ناصر الدين زيان”، وأدين بالحبس لـ3 سنوات نافذة.

وتسود مخاوف وسط العائلة، حسب نفس المصدر، من أن تكون المعاملة التي يتعرض لها ناصر الدين، هي “شكل من أشكال الانتقام” من والده الموقوف، أيضا، على خلفية قضية اعتبرها عدد من الحقوقيين انها تدخل في إطار “التضييق على المعارضين”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.