تأجيل محاكمة الصحافية حنان بكور


أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة سلا، اليوم الاثنين 2 يناير الجاري، جلسة محاكمة الصحافية حنان بكور إلى غاية 30 هذا الشهر.

وتتابع بكور، على خلفية شكاية للحزب، بسبب تدوينة على “الفيسبوك” تحدّثت عبرها عن موضوع انتخاب رئيس لمجلس جهة كلميم واد نون، بالتزامن مع وجود القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي عبد الوهاب بلفقيه في وضع صحي حرج.

والتمس حزب التجمع الوطني للأحرار، ضمن شكايته، “إجراء بحث من أجل جرائم الوشاية الكاذبة والتبليغ عن جريمة خيالية وتوزيع تركيبة مكونة من صور شخص دون موافقته”.

- إشهار -

وكانت منظمة “صحفيات بلا قيود”، قد عبّرت عن تضامنها مع الصحافية بكور، معتبرة أن السلطات المغربية “مستمرة في استخدام القضاء لتقويض عمل الصحافيات والصحافيين المغاربة”.

وعلى خلفية جلسة المحكمة التي عُقدت، اليوم الإثنين، كانت بكور قد قالت، ضمن تدوينة، إن “الذهاب إلى المحكمة.. هو أول نشاط سأبدأ به السنة الجديدة.. سأقف من جديد، أمام هيأة المحكمة، أنا وحقي في التعبير الذي حوله حزب التجمع الوطني للأحرار إلى تهمة!”.

وأضافت: “سأبدأ السنة الجديدة وأنا أسمع القاضي ينادي علي باسم “المتهمة”…سأبدأ أنا وهيأة دفاعي سنة 2023 ونحن نستعرض أبجديات حرية التعبير التي أقرها الدستور والمواثيق الدولية.. والتي يريد أن يحولها حزب يقوده “تاجر” بنى برنامجه السياسي على وعد “تربية المغاربة”، إلى جريمة”.

وأورد بكور، ضمن التدوينة أن “الخوف يقود إلى الموت.. والجبان يموت آلاف المرات، أما المؤمن بقدره فلا يذوق الموت إلّا مرة واحدة. هذه الفكرة هي الوحيدة التي لا أريد أن أتخلى عنها.. حتى ولو مارس علي من بأيديهم السلطة والمال بطشهم..يمكنهم أن يجنوا أي شيء إلّا أن أستسلم”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.