مونديال 2022.. المغرب وطموح تكرار إنجاز الجيل الذهبي


يدخل المنتخب المغربي لكرة القدم مشاركته السادسة في تاريخه في كأسس العالم، بطموح تكرار إنجاز الجيل الذهبي لنسخة 1986 على الأقل، أي تخطي الدور الأول.

ووقتها ضمت تشكيلة منتخب “أسود الأطلس” أفضل مواهبها وفي مختلف الخطوط بداية من حارس المرمى العملاق بادو الزاكي وأمامه المدافعان نور الدين البويحياوي ومصطفى البياز، مرورا بلاعبي الوسط عزيز بودربالة وعبد المجيد الظلمي ومحمد التيمومي، وصولا إلى المهاجم ميري كريمو.

وهي كانت المشاركة الثانية فقط للأسود، ونجحوا في تخطي الدور الأول على حساب منتخبات عريقة مثل إنجلترا وبولندا والبرتغال في أول إنجاز لمنتخب إفريقي وفي المنطقة التي تُسمى بـ”العربية”، قبل الخروج وبصعوبة من ثمن النهائي على يد ألمانيا الغربية صفر-1 في الدقيقة 89.

وبعد 36 سنة، يراود الجيل الحالي لكرة القدم المغربية الذي نجح في بلوغ العرس العالمي للمرة الثانية تواليا للمرة الثانية في تاريخه بعد 1994 و1998، حلم تكرار الإنجاز ذاته في قطر، في مقدمتهم مدربه الشاب المتميز بأسلوب لعبه الهجومي وليد الركراكي.

ويعوّل الركراكي على خبرة لاعبين في أعتى وأقوى البطولات الأوروبية في مقدمتهم ياسين بونو أفضل حارس مرمى الموسم الماضي في الليغا وزميله في الفريق الأندلسي إشبيلية يوسف النصيري وظهيري باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي وبايرن ميونيخ الألماني نصير مزراوي والقائد رومان سايس (بشيكتاش التركي) ونايف أكرد (وست هام الإنجليزي) ولاعب وسط فيورنتينا الإيطالي سفيان أمرابط وجناح أنجيه الفرنسي سفيان بوفال، إلى جانب العائد من الاعتزال الدولي حكيم زياش (تشلسي الإنكليزي) ومن الاستبعاد مهاجم اتحاد جدة السعودي عبد الرزاق حمدالله.

وقال الركراكي الذي استلم المهمة شهرين ونصف الشهر خلفا للبوسني وحيد خليلودجيتش المقال من منصبه: “من حق المغاربة أن يحلموا، لأننا نملك منتخبا ولاعبين في مستوى الطموحات ومستوى النجوم الكبار في العالم”.

وتابع: “سيكون الإنجاز هو تخطي الدور الأول، لم نفعل ذلك منذ 1986، خاصة في مجموعة قوية، لذا سنقاتل بقوة.. لكن لا يمكننا تقديم أي وعود، الشيء الوحيد الذي أعد به هو أننا سنكون منافسين ومقاتلين في سعينا إلى جعل بلدنا فخورا بنا”.

- إشهار -

وأضاف المدرب الذي تلقى ثلاث ضربات موجعة بإصابة الثلاثي طارق تيسودالي وآدم ماسينا وأمين حارث بالرباط الصليبي: “لدينا كل الإمكانيات والمواهب للمنافسة على إحدى بطاقتي الدور ثمن النهائي، كرة القدم تغيَّرت، وإذا ذهبنا إلى قطر خائفين مثلما كان الأمر في المشاركات السابقة فلن نحقق أي نتيجة إيجابية”.

وتابع “عندما زرت قطر قبل شهر وشاهدت البنى التحتية والملاعب أبلغت المنظمين بأننا لن نأتي لنمضي أسبوعا في العاصمة القطرية بل سنحقق نتائج جيدة على الرغم من صعوبة المهمة” في إشارة إلى المجموعة القوية التي يتواجد فيها “أسود الأطلس” مع كرواتيا وصيفة بطلة النسخة الأخيرة وبلجيكا ثالثتها وكندا.

وأردف الركراكي، ثاني مدرب محلي يقود أسود الأطلس في العرس العالمي بعد عبد الله بليندة في نسخة 1994، قائلا “لست خائفا من المنتخبات التي سنواجهها ولكنني أحترمها وأريد أن تبادلني نفس الاحترام”.

وأوضح “أبلغت اللاعبين بأنه لا يجب أن نذهب إلى المونديال على أساس أننا منتخب صغير سعيد بالمشاركة، لا يجب أن نهاب أي منتخب، خصوصا وأن صفوفنا تضم لاعبين مجربين أبلوا البلاء الحسن في مونديال 2018، فضلا عن أن كؤوس العالم مليئة بالمفاجآت ونحن نريد أن نكون بين المنتخبات التي تفجر المفاجآت”.

زكى بوفال كلام مدربه قائلا “ليس لدينا ما نخسره وبالتالي علينا اللعب دون خوف والثقة في مؤهلاتنا. كرة القدم تشهد الكثير من المفاجآت والعديد من المنتخبات حققت نتائج غير متوقعة وذهبت بعيدا في العرس العالمي”.

يدرك الركراكي جيدا ان المونديال القطري سيكون أصعب من سابقه الروسي. في 2018 استهل المغرب مشواره بمواجهة أضعف حلقات مجموعته: إيران، قبل لقاءي البرتغال وإسبانيا. خسر الأوليين بنتيجة واحدة صفر-1 وفرط في الفوز في الثالث 2-2. في قطر، سيواجه أقوى منتخبات المجموعة كرواتيا وبلجيكا تواليا قبل لقاء كندا، مفاجأة تصفيات كونكاكاف.

لكن الركراكي أشار إلى المساندة الجماهيرية في الدوحة “سنلعب وكأننا في المغرب لا يراودني شك في أن يكون لجماهيرنا دور حاسم في ترجيح كفتنا وتحفيز اللاعبين على بذل قصارى الجهود”.

وكالات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.