قتيل بحادثة سير بأرفود.. وجمعية حقوقية تستنكر حالة الطريق الكارثية


عادل نويتي- لقي شخص مصرعه وأصيب آخر بكسر في رجله، يوم الأحد 20 دجنبر الجاري، إثر حادثة سير مروعة، ليست الأولى من نوعها، على مستوى الطريق الرابطة بين أرفود والمعاضيد، حسب ما أكدته لموقع “بديل” مصادر متعددة اتفقت على تسمية هذا المقطع الطرقي بطريق الموت لكثرة الضحايا الذين سقطوا به.

وقالت جمعية أفريكا لحقوق الإنسان فرع أرفود، في تدوينة على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الطريق المعنية التي شهدت الحادثة المروعة، تشكل خطرا على السائقين خصوصا خلال الفترة الليلية، بالنظر لضيقها وغياب علامات التشوير.

- إشهار -

وتساءلت أفريكا، عن سبب تماطل وتجاهل المسؤولين لإصلاح هذا المحور الطرقي المهم والحيوي، مشيرة إلى أن مسافة الطريق لا تتجاوز أربع كيلومترات من مدخل قرية المعاضيد إلى مدينة أرفود.

واستنكرت الجمعية ما وصفته بالوضع الكارثي الذي وصل إليه المحور الطرقي المذكور، الذي لم يعرف أي إصلاحات منذ أزيد من 15 سنة، مطالبة الجهات المختصة بالتدخل العاجل لإيجاد حل سريع لهذا الوضع .

وأكدت مصادر محلية لموقع “بديل” أن وزارة التجهيز والنقل برمجت عملية توسعة الطريق إلا أنها اصطدمت بعراقيل ومشاكل مع مالكي المنازل المحادية للمقطع الطرقي مما أخر المشروع، معتبرة (نفس المصادر) أن الوزارة يمكنها البدء على الأقل بتوسعة جزء من الطريق بعيد عن الساكنة والمنازل في انتظار التوصل لحل توافقي مع المعترضين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.