جثمان الملكة البريطانية يتجه نحو “إدنبره”


غادر الموكب الجنائزي، المرافق لنعش الملكة إليزابيث الثانية، اليوم الأحد، قصر بالمورال نحو العاصمة الإسكتلندية إدنبره، قبل أن ينقل إلى لندن حيث ستُقام مراسم دفن رسمية في 19 شتنبر الجاري.

وعبر الموكب الجنائزي المؤلف من سبع سيارات تتقدمها سيارة تحمل النعش الملفوف بالعلم الملكي الإسكتلندي والذي وُضعت عليه باقات من الورود، بوابات قصر بالمورال بعيد الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش.

- إشهار -

ومن المقرر أن يجتاز الموكب خلال النهار نحو 300 كلم في الريف الإسكتلندي على أن يصل إلى قصر هوليرود هاوس، المقرّ الرسمي للعائلة الملكية في إسكتلندا، ويقع في إدنبره، نحو الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش، وسيُنقل نعش الملكة مساء الثلاثاء على متن طائرة إلى لندن.

وأعلن قصر باكينغهام، أمس السبت، أن مراسم الجنازة الوطنية ستُقام في 19 شتنبر في دير ويستمنستر في لندن، المكان الذي تُقام فيه الأعراس والجنازات الملكية ومراسم تتويج الملوك منذ قرابة ألف عام.

في هذه الكنيسة بالذات تزوجت إليزابيث الثانية التي كانت لا تزال أميرة تبلغ 21 عاما، فيليب ماونتباتن في نونبر 1947، كما توجت فيها ملكة في الثاني من يونيو 1953.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.