بنكيران يدافع عن زواج “القاصرات المميّزات”


وجه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران نقداً لاذعاً إلى المدافعين على فكرة منع زواج القاصرات اللّواتي لم يبلغن 18 سنة.

وقال بنكيران، خلال المؤتمر الجهوي السادس لحزب العدالة والتنمية بسوس ماسة: “نحن، أصلا، نمنع زواج القاصرات في المغرب”، مردفا: “تركنا استثناءً بالنسبة للفتيات اللّواتي يبلغن 16 أو 17 سنة في يد القضاء”.

وأوضح بنكيران أن القانون أعطى الحق للقاضي في السماح بزواج القاصر أو الرفض، متسائلاً: “لماذا تتم معارضة هذا القرار؟ واش هاد القاضي ما عندو قيمة؟”.

وفيما أشار إلى بنات المغاربة، ليسوا كلهن مثل ينات الذين يرفعون مطلب المنع، فقد أبرز أن “هناك طفلات لأسَر في وضعية صعبة، وقد يأتي مهاجر من الخارج ويُعجب بفتاة ويحبها ويتزوجها وينقدها”، مضيفا: “إذا مُنع عليهما الزواج، فمن يتحمل وزر عدم زواجها؟ وماذا ستفعل فيما؟ هل تخرج للفساد؟”.

- إشهار -

وفي سياق متصل، دعا أعضاء حزب العدالة والتنمية إلى معارضة التوجهات التي تحاول فرض التوجهات والقيم الغربية التي تتنافى مع قيم المجتمع المغربي.

وقال: “ميمكنش تبقاوْ ساكتين.. وخصكم تقولو بأننا لسنا ضد الحداثة في جانبها الإيجابي، وهذه هي قوة الإسلام الذي ليس دينا جامدا بل متفتحا؛ ولكنه ليس متفتحا لدرجة أن يحطم القواعد التي بُني عليها، ومن بينها الأسرة”.

وهاجم بنكيران الحداثيين الذين يدافعون عن قيم الحريات الفردية التي تتعارض مع قيم المجتمع المغربي، واصفا إياهم بالمرتزقة والشياطين.

واستدرك: “هناك من الحداثيين من يظن أن المواقف التي يدافع عنها تخدم مصلحة البلاد، ولكن فيهم مرتزقة كياخذوا الفلوس من منظمات أجنبية”.

 

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.