ديبلوماسية الشكوى والمظلومية


لا شك أن أنطوني بلينيكن، كاتب الدولة في الخارجية الأمريكية، سيحتفظ في ذاكرته، ولمدة طويلة، بما سمعه من محاورة ديبلوماسية غريبة، عجيبة، فريدة… من رئيس الجزائر الجديدة، القوة الإقليمية، ونصيرة الشعوب المستضعفة، التي تجوب الأرض، شرقا وغربا، لتنشر أفكار التحرر، والحرية، وحق تقرير مصير الشعوب في الخارج، وثقافة الطوابير في الداخل.. بلينكن المثقل بهم إيجاد حل للحرب الأوكرانية، ولإصرار روسيا على خلق قواعد جديدة للعب، وإشكال التقارب الروسي الصيني الكوري الشمالي، ويمكن إضافة إيران أيضا إلى هذا المحور.. والطامح إلى إرساء أسس مقاطعة كبيرة للمنتوجات الروسية، وعلى رأسها الغاز الروسي.. لم يكن ينتظر أن ينحرف موضوع المحاورة مع الرئيس المدني ذو السند والتعيين العسكري، إلى مظلومية، وشكوى، ودورس سيئة عن التاريخ وكيفية قراءته..

والحمد لله أن وزارة الخارجية الأمريكية، وربما في سابقة من نوعها، نشرت نص المحادثة برمته، حتى تعم الاستفادة، ويعرف العالم، من هو الجار الشقيق الذي وضعه القدر في حدودنا الشرقية، وباستقراء ما نشر، سنجد أن الرئيس الجزائري سيقدم بيانا طويلا، بت فيه همه وشكواه، ونسي فيه الأعراف الديبلوماسية، والقوة الإقليمية، والتبجح بالسيادة وباستقلالية القرار.. ولأنه يدرك أن الإيالة الشريفة هي من الدول السباقة للاعتراف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، فقد تفتقت عبقرية العسكر، وأوحت إلى تبون لكي يذكر مُجالسه بأن تاريخ استقلال البلدين ليس بينهما سوى أيام معدودة.. ولأن أمريكا لا تفهم سوى لغة الديمقراطية، فقد تحول تبون إلى مـُنظر للديمقراطية، مـُدافع عن نموذج لها متعايش مع القيم الوطنية.. التي ليست في النهاية سوى قيم العسكرتارية الحاكمة وراء حجاب مدني.. بل إن تبون يحلم بعالم أفضل تسود فيه “الحرية”.. الحرية المفتقدة في الداخل، تصبح خطابا موجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وإلى النظام العالمي الذي تقوده..

مباشرة بعد هذا التقديم، سيشتكي تبون من سوء الفهم للجزائر، وسيرجع أزمتها إلى أن الدولة، التي يقودها نحو الهاوية، محاطة “بدول لا تشبهنا كثيرا باستثناء تونس”، و”حدودنا مشتعلة…وفي الجوار لدينا المملكة المغربية لدينا خلافات…المغرب هاجمنا سنة 1963…كانوا يهدفون إلى أخذ جزء من أراضينا…ليست لدينا نية في الصحراء.. إنها مشكلتهم..”، لنبقى في حدود هذا الكلام، ونتجاوز عن شكوى الحليب، والطوابير، وحلم الزراعة وسلة الغذاء.. التي بينت عن الوجه الحقيقي لدولة ضعيفة، تصور نفسها قوة إقليمية في الطوابير، وهي عاجزة عن توفير المؤونة الغذائية لشعب مقهور، يعاني من كل الأزمات…

لقد نسي تبون تواريخ قبل 1963.. نسي معركة التحرر التي ناصرها المغرب وآوى كل رموزها، تناسى تبون رفض المملكة رسم حدودها مع فرنسا التي كانت تحتل المقاطعة الجزائرية التي اشترتها من الباب العالي، وتنكر تبون لزيارة الراحل البطل المجاهد الملك محمد الخامس إلى الجزائر، وهديته للجزائر المستقلة.. وهدية سيارة الليموزين التي أقلت أحمد بن بلة إلى العاصمة الجزائر.. تناسى تبون أن البومديانية هي التي أسست جبهة البوليساريو، واحتضنتها وسخرت سلاحها ومقدرات شعبها في استنزاف جار، طموحه فقط استكمال وحدته الترابية.. تبون نسي أيضا استدعاء سفير الجزائر من مدريد، لأن هذا الاستدعاء لا علاقة له بالصحراء، ولا علاقة له بتغيير موقف مدريد من قضية ساهمت بسلبيتها في الماضي في وصولها إلى المأزق غير مرة…

- إشهار -

زيارة لخمس ساعات، خرج منها بلينيكن أكيد بخلاصات، لكن سيبقى من أهمها أن الجزائر الجديدة، معاقة، ولا يمكنها أن تتجاوز إعاقتها لأنها أسيرة قراءة ايديولوجية للتاريخ، ولأنها ليست مستعدة لتطليق البومدانية، كما أن العسكر لا يمكنه التواري ليفسح المجال لسلطة مدنية منبثقة من رحم الشعب…

لقد فهم بلينكين أن ساكن قصر المرادية لا حول له ولا قوة، مجرد صدى لقرار صادر عن الثكنات.. هذه الأخيرة لا تستطيع أن تخلق دولة ديمقراطية، حرة، سيدة.. محترمة لجوارها، ممكن الثقة فيها وفي ما يصدر عنها.. إن الجزائر الجديدة لا يمكن أن تكون معادية لجوارها، ولا يمكن أن تكون سببا في تعطيل المغرب الكبير.. وإلى حين ذلك… سنبقى نحلم بالجزائر الجديدة…الشقيقة، المؤمنة بالاتحاد المغربي الكبير.

عضو لجنة الخارجية بمجلس النواب

إن الآراء الواردة في هذه المقالة، لا تـُعبّر بالضرورة عن رأي موقع "بديل"، وإنما عن رأي صاحبها حصرا.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.