خبير: المغرب يعرف موجة كبيرة ويجب الوقاية والتلقيح للحماية من فيروس كورونا


بديل.أنفو-

قال البروفيسور سعيد المتوكل، طبيب مختص في الإنعاش وعضو اللجنة العلمية الوطنية لتدبير جائحة كورونا، إن “الحالة الوبائية التي يعرفها المغرب الآن هي موجة كبيرة، تضم الفيروس الأول والمتحور دلطا الذي يبقى طاغيا، والأعراض السريرية متشابهة كذلك مع مرضى الزكام”.

وأضاف في تصريح لموقع “بديل”، “لأن في هذه المرحلة، تكون برودة الطقس، نعرف أيضا حالات الزكام وحالات فيروسات أخرى تصيب الإنسان وخصوصا الأطفال الذين يصابون بالتهابات القصيبات الهوائية”.

وأكد المتوكل يجب علينا الإلتزام “بالإجراءات الاحترازية للحد من هذه الجائحة، من خلال وضع الكمامة بشكل سليم وتبديلها كل أربعة ساعات وغسل اليدين، وهذان الاجراءان الأخيران يحدان بنسبة 90 في المائة من انتشار الفيروسات كيفما كان نوعها”.

- إشهار -

وزاد قائلا: “ننصح الناس بالإقبال على اللقاح والجرعة المعززة وفي حالة ظهور أعراض نذهب ولا نتهاون عند الطبيب أو المراكز الصحية، وفي حالة الشك بالإصابة بالفيروس علينا أخذ العلاج حسب البروتوكول الوطني كي لا نصل إلى مرحلة حرجة، ثم بعد ذلك التحاليل”.

وتابع عضو اللجنة العلمية الوطنية “بالنسبة للأشخاص الذين تظهر عليهم علامات الخطر، كضيق في التنفس أو هبوط في وظيفة القلب أو الدورة الدموية او مرض السكري أو السرطان أو كبار السن، 60 أو 65 سنة فما فوق، يتوجب عليهم كذلك الذهاب لأخد اللقاح ضد مرض الزكام ‘”الانفلونزا”، لأنه حتى وإن جمعنا بينها وبين لقاح كورونا ليس هناك أي مشكل”.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المغاربة الملقحين بالجرعة الأولى، بلغ حسب إحصاءات وزارة الصحة، لحدود يوم أمس الثلاثاء 11 يناير الجاري، 24 مليون ونصف، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية قرابة الـ 23 مليون شخص، وبالنسبة للجرعة الثالثة، فقد تجاوز عدد المستفيدين منها 3 ملايين ونصف ملقح.

وأعلنت الوزارة، عبر نشرتها اليومية أمس، إصابة أكثر من 7 ألاف شخص ليتجاوز عدد المصابين بالفيروس منذ بداية الجائحة مليون و200 ألف حالة، وسجلت الوزارة 13 حالة وفاة جديدة ليصل العدد الى 14 ألف 927 منذ بداية الجائحة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.