كلميمة.. أعمدة متآكلة تنذر بحدوث كوارث اجتماعية (فيديو)


تعيش ساكنة كلميمة، بإقليم الرشيدية منذ سنوات، رعبا حقيقيا جراء الحالة الكارثية التي وصلت إليها الإنارة العمومية.

وبحسب مصادر وصور عديدة توصل الموقع بنسخة منها، فقد أضحت جل أعمدة المدينة متآكلة، تنذر بحدوث كوارث كالحريق الذي شب بأسلاك الكهرباء يوم الخميس 26 نونبر الجاري بسبب تماس كهربائي نتج عن الأمطار الغزيرة التي عرفتها المدينة في الأيام القليلة الماضية.

وسبق للمدينة أن عرفت تساقط بعض أعمدة الإنارة العمومية بسبب اهترائها وانعدام أي تغيير أو صيانة لتجهيزات الإنارة العمومية إلا في حالات التدخل لإصلاح بعض الأعطاب التي يعلن عنها المواطنون.

- إشهار -

ويتساءل “الكلميميون” عن مصير المداخيل الضخمة من فواتير الماء والكهرباء التي يؤديها المواطنون دون أن تعرف الخدمات المقدمة لهم أي تحسن منذ سنوات.

وتحمل ساكنة المدينة مسؤولية الأوضاع الكارثية التي تعرفها الإنارة العمومية للمكتب الوطني للكهرباء وللمجلس البلدي الذي يتحمل المسؤولية باعتباره ممثلا للساكنة من جهة ولتدخله المباشر في كل ما يتعلق بإنارة الشوارع والأزقة.

وتعتبر مشكلة الإنارة العمومية هاجسا يؤرق بال سكان مدينة كلميمة رغم أنها جزء فقط من الكثير من المشاكل التي تنغص حياتهم خصوصا منذ الإعلان عن تصميم التهيئة الجديد، الذي حول شوارع المدينة كلها إلى حفر كبيرة تهدد السلامة البدنية للمارة والسلامة الميكانيكية للسيارات والدراجات النارية والعادية، باستثناء الشارع الرئيسي الذي يعتبر إلى حد ما نقطة الضوء الوحيدة في كم الظلام المحيط بكلميمة وساكنتها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.