وهبي: وزير الداخلية ممثل لرئيس الحكومة وليس مسؤولا على الانتخابات


قال عبد اللّطيف وهبي، نائب برلماني عن دائرة تارودانت الشمالية، إن مشاريع القوانين التنظيمية للانتخابات، جاءت نتيجة للمجهود والنّقاشات التي خاضتها الأحزاب فيما بينها، مبرزا أنها لم تأتِ بمجهود من الحكومة.

وكشف وهبي، الذي يحمل أيضا صفة الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم، في البرلمان، أن جميع القيادات السياسية كانت تحضر النّقاشات التي تكون في بعض الأحيان حادة، إلى درجة تبادل ما عبّر عنه بـ”بعض الكلمات وبعض الجمل”، مشيراً إلى أن ذلك كان بغرض السعي نحو الديمقراطية.

وأكد وهبي في مداخلته أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، أن الاختلاف كان بين الأحزاب وحتى مع وزير الداخلية.

وأبرز وهبي أنهم فتحوا النّقاش، كأحزاب، مع وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، لا باعتباره مسؤولاً مكلفا بالانتخابات، وإنما باعتباره ممثّلا لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

وشدّد المسؤول الحزبي ذاته، أنهم طرحوا هذا الموضوع منذ اليوم الأول، وأكدوا أن رئيس الحكومة هو المسؤول عن الانتخابات في المغرب باعتبار رئيسا للسّلطة التنظيمية، مشيرا إلى أن أول اجتماع لهم ترأسه سعد الدين العثماني.

وأوضح عبد اللّطيف وهبي أن العثماني منح المهمة فيما بعد لعبد الوافي لفتيت كممثلا له، لافتا أن لفتيت أكد ذلك فيما بعد، بالقول: “أأنا أمثل رئيس الحكومة”.

- إشهار -

أحزاب قاصرة

وفي المداخلة ذاتها، أشار عبد اللّطيف وهبي إلى أنهم كانوا يجتمعون مع وزير الداخلية، قبل أن يُقرّروا الانتقال إلى مرحلة أخرى، هي الاجتماع كأحزاب سياسية بدون وزير الداخلية.

وأوضح أن الأحزاب قالت إنها ليست أحزابا “قاصرة” حتى تنتظر الاجتماع مع وزير الداخلية، قصد مناقشة موضوع الانتخابات.

وأضاف أنهم اقترحوا الموضوع على سعد الدين العثماني، بصفته رئيسا للحكومة، إذ أخبروه أنهم يملكون من التجربة ما يكفي، وأنهم ناضجين ومسؤولين في نفس الوقت، وبالتالي يرفضون الجلوس تحت إشراف وزارة الداخلية.

وعن رأي وزارة الداخلية، كشف عبد اللطيف وهبي أن لفتيت قال لهم: “إذا كان عندكم هاذ التوجه وهاذ الاختيار.. أنا أحترمه.. الله يكمل عليكم بالخير.. جيبو لينا غي الاقتراحات”.

وأكد وهبي أن الأمناء العامون للأحزاب، بما فيهم العثماني، اجتمعوا فيما بينهم  أكثر من مرة، وتوصلوا للاتفاقات وقدموها لوزير الداخلية الذي تبانها، حسب وهبي، باعتبارها مقترحات أحزاب ولا يتدخل فيها.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.