بعد تراجعها عالميا.. هل تنخفض الأسعار في المغرب؟


أعلنت منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” انخفاض مؤشر أسعار المواد الغذائية على المستوى الدولي في ماي الماضي إلى أدنى مستوياته منذ عامين.

وكانت الحكومة المغربية، قد أرجعت زيادة أسعار عدد من المواد الاستهلاكية إلى ارتفاع تكلفتها على المستوى العالمي، بحجة أن السوق الدولية تعرف غلاء كبيرا بسبب تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا وبعض المشاكل الأخرى.

وسجلت بعض المواد الاستهلاكية، وخصوصا الفلاحية منها، تراجعا طفيفا خلال الأسابيع الماضية، لكنه لم يرق إلى المعدلات المسجلة على المستوى الدولي، في الوقت الذي لم تسجل مواد أخرى أي انخفاض في السوق الوطنية رغم تراجع أسعارها دوليا.

- إشهار -

وأعلنت الـ”فاو” أن الانخفاضات الكبيرة سجلت في مجموعة من المواد من قبيل الزيوت النباتية والحبوب ومنتجات الألبان.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة 2 يونيو الجاري، إن مؤشرها، الذي يتتبع أسعار السلع الغذائية الأكثر تداولا عالميا، بلغ في المتوسط 124.3 نقطة في ماي مقابل 127.7 نقطة بعد التعديل في الشهر السابق.

وقراءة ماي هي الأدنى منذ أبريل 2021، وتعني أن المؤشر العام أقل الآن بنسبة 22 بالمائة من أعلى مستوى وصل إليه في مارس 2022 بعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي تقرير منفصل عن العرض والطلب على الحبوب، توقعت الفاو أن يبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب هذا العام 2.813 مليار طن، بزيادة واحد بالمئة عن عام 2022 وهو ما يعكس بشكل رئيسي زيادة متوقعة في إنتاج الذرة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد