عيدودي يكتب: الدخول السياسي والملفات المطروحة على الحكومة


بعد سنة من الارتباك والحيرة الحكومية، سنة من الدهشة والبهجة الوزارية ، جاءت الخطب الملكية السامية لعيد العرش ولعيد الشباب ولثورة الملك و الشعب؛ موجهة و محددة للعمل الحكومي؛ داعية لها بالنهضة من غفلتها ، و الاستيقاظ من دهشتها ، و العمل على الاستثمار و الشغل ، و الصحة و الحماية الاجتماعية ، و التربية التعليم، و فتح الباب للجالية المغربية و كفاءاتها بمختلف مشرابها؛ و خاصة الجالية اليهودية …

و من خلال هذين الخطابين الساميين؛ يمكن الجزم بان اهم الملفات التي يجب ان تفتحها الحكومة مباشرة بعد الدخول السياسي الجديد هي : اولا ميثاق الاستثمار و فتح المزيد من فرص الشغل ، و ثانيا الحماية الاجتماعية و السجل الاجتماعي ، و ثالثا تنزيل القانون الاطار للتربية و التكوين ، و رابعا ملف الجالية المغربية بالخارج . وخامسا ملف الوحدة الترابية و تنمية الاقاليم الجنوبية .

1- ميثاق الاسثتمار و خلق فرص الشغل : من اهم و اكبر الملفات التي يجب على الحكومة مباشرتها هي اخراج ميثاق الاستثمار للوجود؛ و توفير الدعم المباشر للمقاولات الصغرى و المتوسطة والكبرى لتقوية النسيج المقاولاتي في بالمغرب و خارج المغرب؛ و خاصة المقاولات المغربية التي تعمل بدول افريقيا. هذا الميثاق سيسرع وتيرة التصنيع و الاستثمار في الطاقات المتجددة و الصناعات المرتبطة بالصناعات الكبرى في الطيران و التكنولوجية و الطاقات النووية النظيفة. كما سيوفر عددا كبيرا من فرص الشغل؛ لان الفلسفة التي سيبنى عليها دعم الاسثتمار هو تحقيق فرص الشغل .

2- الحماية الاجتماعية و السجل الاجتماعي و التغطية الصحية للجميع: ثاني اهم ملف يجب على الحكومة مباشرته خلال هذا الدخول السياسي هو ملف الحماية الاجتماعية ، و هذا يتضمن محورين، الاول مرتبط بالدعم المباشر للاسر الفقيرة و لذوي الاحتياجات و الارامل عبر السجل الاجتماعي .. وهذا يفرض على الحكومة اخراج السجل الاجتماعي خلال هذه السنة كما امر جلالته.
ثاني محور هو التغطية الاجتماعية .. اي تقديم الخدمة الصحية من تطبيب و علاج و دواء و عمليات جراحية لجميع المواطنين بالمجان .. و هذا ورش كبير تعمل وزارة الصحة ووزارة الداخلية بشكل سريع و مكثف على تهيئته و اعداده؛ للخروج خلال هذه السنة ايضا.. فهل ستتمكن الحكومة حقا من كسب هذا الرهان خلال هذه السنة التشريعية .

3- تنزيل القانون الاطار للتربية و التكرين 51-17؛ وهو ملف كبير و سبق للحكومة السابقة العمل على تنزيله .. وقد اصبح من الملفات المطروحة بقوة هذه السنة على الحكومة ، بل من الواجب عليها ان تفعّله مباشرة بعد انطلاق الدخول السياسي الجديد.. كما على وزير التعليم العالي ان يعجل باحداث 32 نواة جامعية التي وقعت عليها الحكومة و الجهات و المجالس الاقليمية السابقة؛ او ان يتجه نحو الاقطاب الجامعية؛ إذ على الحكومة الحسم في هذا الملف بين الانوية او الاقطاب الجامعية؛ و عدم الوقوف في مكان يطبعه الحيرة و الدهشة لازيد من سنة .

- إشهار -

4- ملف الجالية المغربية و ادماجها في النسيج الاقتصادي و الاستثماري الوطني: وهو من اهم الملفات الكبرى التي ستعالجها الحكومة خلال هذا السنة بدعوة من جلالة الملك، و قد تناول ميثاق الاستثمار الجديد فرعا يصب في هذا الاتجاه .. لكن الحكومة ستزيد من المساهمة الفعلية في توفير كل الظروف المادية و الزمانية و المكانية لعودة الكفايات و العقول و الادمغة المغربية المقيمة بالخارج .. و خاصة الجالية اليهودية التي يفوق عددها 500 الف مواطن مغربي يهودي بمختلف انحاء العالم ..

5- ملف الوحدة الترابية و مزيد من التنمية للأقاليم الجنوبية: من اهم الملفات التي يجب على الحكومة الاشتغال عليها بعمق .. ملف الوحدة الترابية و التكثيف من الاتفاقيات الاقتصادية و الثقافية و الصحية و الرياضية و الشبابية مع البلدان التي تنظر بمنظار مغربية الصحراء .. كما على الحكومة مضاعفة الاهتمام بالاقاليم الجنوبية؛ من خلال شبكات عمومية (طرق ماء كهرباء سكك حديدية ) و بناء المزيد من المرافق العمومية لمختلف القطاعات بمختلف الاقاليم الجنوبية .

تلكم ابرز الملفات المطروحة على الحكومة خلال الموسم الساسي الجديد حاولنا بسطها بتفصيل . وتبقى هذه مجرد وجهة نظر .. قد توافق الغير ، و قد لا توافقه ، لكن الاختلاف لا يفسد للود قضية .. و الحمد لله الذي بحمده يبلغ ذو القصد تمام قصده.

الكاتب: عيدودي عبد النبي

نائب برلماني

إن الآراء الواردة في هذه المقالة، لا تـُعبّر بالضرورة عن رأي موقع "بديل"، وإنما عن رأي صاحبها حصرا.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.