عمال بطنجة يشتكون من “شركة إسبانية”


اشتكى عمال وعاملات شركة “ESPAMATEX” مما أسموه بـ”التضييقات والطرد التعسفي الذي تمارسه الإدارة” مطالبين بـ”احترام الحريات النقابية والتوقف عن قمع الممثلين النقابيين والمندوبين”.

وأعلن العمال المنضوون تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، عن استمرارهم في “معركتهم الاحتجاجية السلمية المفتوحة منذ 17 غشت المنصرم”، حتى تحقيق مطالبهم “المشروعة”.

- إشهار -

وطالب العمال، حسب بيان توصل موقع “بديل” بنسخة منه، “الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها في إيجاد حل لهذه الوضعية، بما فيها مندوبية الشغل والولاية”.

وندد العمال بـ”توقيف العمال وخاصة بالنسبة للقدماء والممثلين النقابين والمندوبين، لمدة تصل لـ 20 يوما بهدف تجويع العائلات ودفع العمال إلى مغادرة الشركة طوعيا، مما ينعكس بشكل خطير على عدد أيام الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية”.

وتحدث العمال على تعرضهم لضغوط متكررة واستفزازات جعلتهم يعيشون في حالة من التهريب، بالإضافة إلى تأخر في تأدية الأجور، وغياب شروط الأمن والسلامة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.