مطالب بفتح تحقيق حول ظروف “انتحار” طبيب داخلي


طالبت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد، بـ”فتح تحقيق حول ظروف وملابسات انتحار طبيب بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء”.

وقِيل في وقت سابق، إن الدكتور (ر.ي)، وهو طبيب مقيم بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، أقدم على “الانتحار” نتيجة للضغوط التي يتعرّض لها.

وراسلت المنظمة وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، يوم أمس الثلاثاء، والتمست منه فتح تحقيق في الموضوع “والوقوف على مدى خطورة هاته الظاهرة التي أصبحت تغزوا المستشفيات”.

- إشهار -

وقالت المنظمة، في الرسالة التي يتوفر موقع “بديل” على نظير منها: “لقد بلغ إلى علمنا وفاة الطبيب الداخلي الدكتور (ر.ي)، حسب تصريحات زملاءه في ذات المستشفى وذلك في ظروف مأساوية تثير الكثير من الشكوك بخصوص الضغوطات النفسية الكبيرة التي مُورست عليه كطبيب داخلي”.

وأضافت الرسالة، “على إثر هذا الحادث المأساوي، والذي يجسد المشاكل الحقيقية التي يعاني منها الأطباء الداخليون والمقيمون في مسارهم المهني بالمراكز الاستشفائية الجامعية، إذ كيف لأطباء في طور الدراسة وفي طور التخصص أن يعيشوا ضغوطات يومية من طرف مؤطريهم، أن يتسموا بالاتزان وأن تكون لهم القدرة على التكفل الطبي والنفسي بمرضاهم بعد تخرجهم”.

واعتبرت المنظمة أن “كل ما أقدم عليه الطبيب المنتحر من شأنه أن يهدد سلامة التأطير الطبي ككل، والمشروع المجتمعي المتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية التي يعلق عليها المغاربة آمالا كبيرة”.

وأعلنت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين بالمغرب، عن “تنظيم وقفات تأبينية للدكتور، بكافة المراكز الاستشفائية الجامعية اليوم الأربعاء 7 شتنبر الجاري”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.