“تشريد عاملات فندقيات” على طاولة الحكومة


راسلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان رئيس الحكومة عزيز أخنوش بشأن “تشريد عاملات وعمـ.ـال مجموعة فندقية بمراكش، وتعرضهم لاعتداءات من طرف عدد من البلطجية”.

ووقف فرع مراكش المنارة للجمعية، على “استمرار اعتصام 37 عاملا، ضمنهـ.ـم 20 عاملة، ويقضون شهر رمضان في الشارع العام بمنطقة، بممر النخيل”.

وقالت الجمعية في مراسلتها، يوم الخميس 21 أبريل الجاري، إن المعنيين صرحوا بـ”استمرار الاعتداءات المتكررة في حقهم، من طرف أشخاص يقدمون أنفسهم كحراس للأمن الخاص، حيث تتم الاعتداءات أمام مسمع وأنظار المجموعة المشغلة وبتزكية منها”.

- إشهار -

وكانت إدارة مجموعة الفندقية العاملة في المجال السياحي، قـ.ـد قامت بطرد حوالي 60 عاملة وعامل أغلبهم نساء، وأكدت الجمعية أن المشغل “قـ.ـام بحرمان الأجيرات والأجراء، من حقهم في الأجر، وبعدها أغلق باب المجمع السياحي في وجههم دون أي سند قانوني”.

وأكدت الجمعية أن الاعتصام الذي يخوضه العمال المطرودون تجاوز الـ” 10 أشهر متواصلة دون أن تلتفت الجهات المختصة لمعاناتهم والنظر في مطالبهم العادلة والمشروعة”.

وجدير بالذكر أن المراسلة التي وجهت لرئيس الحكومة وجهت أيضا إلى وزيرة  السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ووزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، ووالي جهة مراكش آسفي، والمندوب الإقليمي لوزارة التشغيل بمراكش.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.