مؤشرات على انتهاء أزمة لاعبي المنتخب المبعدين


ذكرت تقارير إعلامية رياضية، أن ثلاثي المنتخب المغربي الذين تم استبعادهم، تفاعلوا بشكل إيجابي مع التصريحات التي أدلـ.ـى بها رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع.

وأبرز لقجع، ضمن تصريحاته، يوم الثلاثاء الماضي، أن “لا أحد يمكنه أن يمنع حكيم زياش، ولا نصير مزراوي، ولا حمد الله، ولا غيرهم من اللعب للمنتخب”، مشدّدا على أن “هذه المسألة غير قابلة للنّقاش”.

- إشهار -

وأشارت التقارير ذاتها، إلى أن مداخلة لقجع “أسعدت الأسماء المذكورة، وغيرها ممـ.ـن شعروا بنوع من الظلم بسبب مواقف المدرب البوسني- الفرنسي تجاههم”.

ولفتت إلى أن الجامعة تواصلت “مع بعض الأسماء، من جانب اتحاد الكرة ودولييـ.ـن سابقين، بعد مواجهتي الكونغو الديمقراطية، وعلموا بموقف لقجع حتى قبل تصريحاته”، مشيرة إلـ.ـى أن “موقف حكيم زياش ومزراوي تحديدا سيتغير قريبا”.

وأوضح المسؤول الأول عن الكرة المغربية، في تصريحاته المذكورة، أن “العلاقة مع خاليلوزيتش، إلى حدود الآن، هي علاقة طبيعية، وأنه لا يزال مدربا للمنتخب المغربي”، مردفا: “أما المستقبل لا يعلمه إلا الله.. لكن، أؤكد أن المنتخب سيكون مـُعززا بكل عناصره في الأيام القادمة”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.