السودانيون يعودون للشوارع في ذكرى “الثورة”


في الذكرى الثالثة للاعتصام الذي أدى إلى الإطاحة بالرئيس السوداني السابق عمر البشير، يخرج آلاف المواطنين، اليـ.ـوم الأربعاء 6 أبريل الجاري، إلى الشوارع في مظاهرات مـُناهضةٍ للانقـ.ـلاب العسكري، الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان العام الماضي.

وتتزامن الدعوة إلى الاحتجاج في السادس من أبريل مع ذكرى الانتفاضة الشعبية لسنة 1985 التـ.ـي أطاحت بالرئيس العسكري جعفر نميري، وتأتي أيضا تزامنا مـ.ـع الذكرى السنوية الثالثة لبدء اعتصام السودانيين أمام مقـ.ـر قيادة الجيش بوسط العاصمة في 2019 للمطالبة بإنهاء حكم البشير، وأُسقط البشير فـ.ـي 11 أبريل 2019 بعدما دام حكمه لثلاثة عقود.

ولم ينجح إسقاط البشير في إقناع المعتصمين بإنهاء اعتصامهـ.ـم أمام مقر الجيش، بل أصرّوا على المكوث لحين تسليم السلطة إلى المدنيين. وفي يونيو 2019 قام رجال يرتدون الزي العسكري بفض الاعتصام ما أسفر عـ.ـن مقتل ما لا يقل عن 128 شخصا، حسب ما أكدت لجنة مستقلة لأطباء السودان.

- إشهار -

وبعد تفريق المعتصمين، اتفق المدنيون والعسكريون على فترة انتقالية يديرونها معا حتى تصل البلاد إلـ.ـى حكم مدني كامل، إلا أن الانقلاب العسكري الذي نفذه البرهان قلب تلك الخطط رأسا على عقب.

وبعدما نـُفّذ الانقلاب العسكري وأطيح بالمدنيين مـ.ـن حكم البلاد الانتقالي، أصبحت تعاني السودان من اضطرابات سياسية واقتصادية عميقة، ويخـ.ـرج الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع لمناهضة الانقلاب.

وفي الأسابيع الأخيرة كثف النشطاء السياسيون دعواتهم، عبر الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، لتنظيم احتجاجات الأربعاء مستخدمين عدد من الوسوم مثل “#عاصفة 6 أبريل” و “#زلزال 6 أبريل”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.