الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تدين استهداف مناضليها


الطيب مؤنس- أصدر الفرع المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بأسفي مساء يوم الثلاثاء 8 دجنبر بيانا يدين فيه “مسلسل التضييق وشد الخناق والمتابعات الصورية في حق مناضلي الجمعية، بعدما اعتبرته تلفيقا لتهم واهية للكاتب العام الوطني ورئيس فرع مدينة اليوسفية الذي حوكم بسنة ونصف حبسا نافذا”.

وتهدف هذه المضايقات، حسب البيان، لإسكات صوت مناضلي الجمعية وثنيهم عن تبني الملفات الحقوقية التي يتناولونها بكل جرأة ودون هوادة والتصدي للخروقات مهما كانت صفات ومراتب مقترفيها.

- إشهار -

وطالب فرع الجمعية في ذات البيان، بإطلاق سراح أحمد زهير ووقف كل ما أسموه متابعات صورية وانتقامية في حق مناضليها وشددت على أن المرحلة تقتضي اللحمة والاعتماد على شرفاء الوطن وفاضحي الفساد والمفسدين وناهبي الثروة للسير بالبلد إلى الأمام، واعتبرت أن أسلوب الانتقام والفبركة المجانية المتضرر الأول منها هو الوطن.

وأكدت الجمعية عن استعداداها لخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة قانونا دفاعا عن حقها في التعبير وحرية الرأي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.