المعارضة: حصيلة البرلمان ”ضعيفة” ودون ”مستوى التطلعات”


بديل.أنفو- قبل أيام من انتهاء الدورة الخريفية للبرلمان، منتصف يناير المقبل، المؤسسة التشريعية التي أفرزتها انتخابات الثامن من شتنبر، ورغم الوعود بتشكيلها من النخب والكفاءات، اعتبر برلمانيون منتمون للمعارضة أن هذه الدورة “ضعيفة” وكانت “دون مستوى التطلعات”، فيما دافع أنصار الأغلبية عن حصيلتها.

وأكد رئيس الفريق البرلماني للتقدم والإشتراكية رشيد حموني، في تصريح لموقع “بديل” أن هذه الدورة كانت ضعيفة وتميزت بـ”استقواء” الأغلبية الحكومية التي “غضت الطرف عن المشاريع التي تقدمت بها المعارضة، ومن ضمنها 7 مشاريع تقدمنا بهم نحن كفريق برلماني”.

وفي نفس السياق، قال البرلماني عن حزب العدالة والتنمية مصطفى ابراهيمي، في تصريح “لبديل”، إن “الحصيلة لحدود اليوم تبقى ضعيفة”

- إشهار -

وأضاف، “إذا استثنينا  بعض الاتفاقيات الدولية؛ في انتظار المصادقة على نصوص اخرى”، فإن الحصيلة هزيلة.

وكان نواب من الأغلبية الحكومية قد دافعوا عن حصيلتها، معتبرين أنها إستجابت لكثير من تطلعات المغاربة، و”لازال هناك الكثير من الوقت لتقديم المزيد”.

ودافع نواب الأغلبية عن حصيلة حكومة أخنوش، خلال المائة يوم الأولى من عملها، معتبرين أنها سارعت في تنزيل مشاريع كبرى كـ”أوراش” والحماية الإجتماعية وغيرهما.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد