منيب: مناهج التعليم مرشحة لتصبح أخطر آلية للتطبيع


قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحّد، إن يوم الـ10 من دجنبر 2020، سيُشكل انتكاسة حقيقية، وتحوّلاً خطيراً في تعامل الدولة المغربية، التي تترأس لجنة القدس، مع القضية الفلسطينية.

جاء ذلك، في كلمة لها، على خلفية “الاعتداء” الذي تعرّض له قيدوم الحقوقيين المغاربة عبد الرحمان بنعمرو، من طرف عنصر من القوات العمومية، أثناء الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني، يوم الثلاثاء الـ30 من مارس الماضي.

- إشهار -

وأضافت منيب، أنه “رغم التطمينات التي تمّ التعبير عنها، من قبيل أن المغرب لن يُغيّر موقفه من دعم القضية الفلسطينية، فإننا تابعنا فتح أبواق التطبيع عبر وسائل الإعلام، والأخطر عبر “مناهج التعليم” التي لا تدرّس التاريخ الحقيقي للمغرب ولا لفلسطين”.

وأشارت الفاعلة السيّاسية إلى أن “مناهج التعليم” مرشحة اليوم لـ”تصبح أعتى ألية للتطبيع، وطمس التاريخ، وحقوق الشعب الفلسطيني التاريخية من أذهان المتعلّمين، تحت خدعة “التسامح”، مبرزة أن ذلك هو “ما يؤجج فيهم النضال”.

يُذكر أن السلطات المغربية أعلنت في الـ10 من دجنبر 2020 عن نيتها لإعادة استئناف بعض علاقته مع إسرائيل، وفي الـ22 من الشهر ذاته، وقّع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، إعلانا مشتركا، مع وفد إسرائيلي-أمريكي.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.