“البام” يُجدد الدعوة للافراج عن معتقلي حراك الريف


جدّد حزب الأصالة والمعاصرة، ثاني أكبر تنظيم سيّاسي بالبرلمان، أمله في الإفراج عن معتقلي الريف وباقي المعتقلين، معتبرا أن ذلك سيخلق انفراجا عاما، ليس لفائدة المنطقة وحدها بل للبلاد برمتها.

وقال الحزب، الذي يملك 102 مقعدا بمجلس النواب، في بلاغ لمكتبه السيّاسي، إن الافراج عن المعتقلين يُشكل مدخلا هاما لإجراء استحقاقات انتخابية في ظروف حقوقية وسياسية جد مواتية ومميزة.

وذكر البلاغ أن الأمين العام للحزب عبد اللّطيف وهبي، قام بزيارة تواصلية إلى منطقة الحسيمة والريف عموما، مشيرا إلى أنها كانت للتواصل مع أعضاء الحزب، ولفتح حوار ونقاش مسؤول مع أبناء الريف حول الكثير من القضايا الراهنة.

- إشهار -

يُشار إلى أن عبد اللطيف وهبي تعرّض للنّقد على خلفية خرجات سابقة في نفس الموضوع، إذ يقول عدد من المتتبعين ما الذي يمنع الحزب من دعم “مقترح العفو العام” الذي طرحه برلمانيا “فيدرالية اليسار الديمقراطي” بمجلس النواب؟

وسبق لعمر بلافريج، نائب برلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، أن ثمّن تصريحات وهبي، بشأن الإفراج عن معتقلي الاحتجاجات الاجتماعية، داعيا إياه إلى دعم المقترح المذكور أو طرح مقترح آخر في نفس الموضوع.

ويُدافع وهبي على فكرة رفض “مقترح قانون العفو العام” بمبرّر أنه قانون، لم يُضبط من الناحية الدستورية، ولا يعرف ما إن كان مرتبط بنص قانوني تم إلغاؤه (السجين يقضي عقوبة على فعل كان جريمة بنص ألغي) أم أنه يتعلق بالعفو على جميع المعتقلين.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.