البرتغال تصادق على قانون “الموت الرحيم”


أميمة السعيدي- وافق البرلمان البرتغالي، يوم الجمعة 29 يناير الجاري، على قانون “الموت الرحيم” الذي يجيز الموت بمساعدة الطبيب، لتصبح البرتغال رابع دولة في أوروبا تسمح بهذا القرار بعد دخول التشريع حيز التنفيذ.

وحسب البرلمان البرتغالي فقد أيد 136 نائبا التشريع في مقابل اعتراض 78 وامتناع 4 عن التصويت.

كما أن هذا القانون سيحال على الرئيس المحافظ مارسيليو ريبيلو إما لإقراره أو إحالته للمحكمة الدستورية أو استخدام حق النقض.

ونال مشروع قانون “الموت الرحيم” تأييد أكثرية الأعضاء من الحزب الاشتراكي، حيث كانت نتيجة التصويت حاسمة بعد اعتماد نصوص عدة مؤيدة للقتل الرحيم في فبراير الماضي من جانب أكثرية النواب.

ومن الشروط الموجوبة في هذا القانون والتي يجب أن تتوفر في المرضى، أن يكونوا برتغاليين بالغين ولديهم “معاناة قصوى وأضرار جسدية دائمة أو مصابون “بمرض مستعص”.

- إشهار -

كما يجب على المريض أن يحصل على موافقة أطباء عدة على طلب إنهاء حياته، إضافة إلى طبيب نفسي في حال شكوك إزاء قدرة الشخص على القيام بخيار “حر وواضح”.

وعند وصول اليوم الأخير، يجب على الطبيب التأكد للمرة الأخيرة من موافقة المريض على إنهاء حياته بحضور شهود.

وتقام هذه الإجراءات في مؤسسات الهيئة الصحية الوطنية أو في مكان آخر “يختاره المريض” شرط أن تتوفر فيه الشروط السريرية والمستلزمات الصحية الملائمة.

وبهذا تكون البرتغال قد انضمت إلى بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ، لتصبح رابع دولة أوروبية تجيز الموت الرحيم.

وقد تجنب الرئيس البرتغالي الذي أعيد انتخابه للمرة الثانية، وهو كاثوليكي ملتزم، الإدلاء بموقف علني عن الموضوع.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.