من المقبرة: بنسعيد رتاح رتاح سنواصل الكفاح


حج آلاف الاشخاص من مختلف الانتماءات الاجتماعية والالوان السياسية، مساء اليوم الاربعاء 7 فبرابر الجاري، إلى مقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء، للمشاركة في جنازة القائد اليساري وعضو جيش التحرير الراحل، محمد بنسعيد آيت يدر.

ومن داخل مقبرة الشهداء، وبعد صلاة عصر اليوم ردد العشرات من المشيعين لجثمان الفقيد شعار: “بنسعيد رتاح رتاح سنواصل الكفاح”، في إشارة الى استمرارهم على خطه النضالي وتأكيدا على تشبثهم بالمبادئ التي طالما دافع عنها.

وتقدم جنازة الراحل الأمير مولاي رشيد، وبعض وزراء الحكومة، كما عرفت حضور مئات المغاربة، إلى جانب حضور الأعلام الفلسطينية.

وكان الفقيد قد لفظ أنفاسه الأخيرة يوم الثلاثاء 06 فبراير الجاري، عند الساعة الثالثة صباحا، بالمستشفى العسكري بالرباط.

- إشهار -

وكانت الوضعية الصحية للفقيد قد تدهورت خلال بحر الأسبوع المنصرم قبل أنّ تسوء أكثر عشية يوم الاثنين 05 فبراير، لينقل على وجه السرعة للمستشفى العسكري بالرباط حيث لفظ انفاسه الأخيرة عند الساعة الثالثة صباحا.

أعجبك المقال؟ شاركه على منصتك المفضلة..
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد