إلغاء حفل لـ”فوربس” بفرنسا بسبب ناشطة فلسطينية


أعلنت مجلة فوربس عن إلغاء حفلها “40 امرأة لعام 2023″، في أعقاب الجدل المثار بشأن حضور الناشطة الفرنسية ذات الأصول الفلسطينية ريما حسن، ضمن قائمة النساء المرشحات.

وكشفت الناشطة الحقوقية، الجمعة، عن إلغاء الحدث الذي كان مقررا في 28 مارس المقبل بباريس، وكتبت على منصة “اكس”: “أعلن لكم بغضب وحزن أن حفل توزيع جوائز فوربس الذي كان يهدف إلى تكريم 40 امرأة فرنسية على التزامهن ورحلتهن ومسيرتهن المهنية قد تم إلغاؤه”.

وأكدت فوربس لصحيفة “لوباريزيان”، السبت، خبر إلغاء الحفل، مشيرة إلى “غياب الشروط اللازمة لضمان حسن سير الأمسية وكذلك سلامة الضيوف”، دون أن تكشف عن المزيد عن التفاصيل..

غير أن ريما حسن، قالت إن إلغاء الحفل يأتي “بسبب الضغط والترهيب في الأيام الأخيرة”، مشيرة إلى أن “معظم هذا الضغط يأتي بشكل رئيسي من الرجال الذين يعتقدون أنهم أقوياء ويرون أن كل شيء مباح أمامهم، لذلك ضغطوا على فوربس لتجد 40 امرأة أنفسهن محرومات من هذا الحدث.. وهذا أمر لا يطاق، وغير مقبول”.

وذكرت الصحيفة الفرنسية، أن اختيار ريما حسن ضمن قائمة الأربعين امرأة لعام 2023، أثار غضب العديد من المنظمات والشخصيات اليهودية التي تتهمها بمعاداة السامية.

وقال المنتج الفني الفرنسي “آرثر”، على إنستغرام، قبل أيام: “إذا كنت تريد أن تكون على تصنيف فوربس المقبل بفرنسا، فإن أسهل طريقة هي دعم إرهاب حماس وأن تكون معاديا للسامية بشكل واضح”.

وأضاف المنتج الفرنسي واسمه الحقيقي جاك إيسباغ: “لا تتفاجأوا بتكريم ريما حسن المعادية للسامية من بين 40 امرأة لعام 2023. معاداة السامية وتبرير الإرهاب هما الرمزان الجديدان للنجاح في فوربس”.

- إشهار -

من جهته، قال رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، يوناتان عرفي، “الدفاع عن القضية الفلسطينية شيء ودعم حماس شيء آخر. تبدو الناشطة ريما حسن وكأنها تقدمية، وتتحدث مثل امرأة تقدمية ولكنها تتبع أجندة حماس الأصولية وتبرر انتهاكات 7 أكتوبر”.

ويعود الجدل المثار بشأن ريما حسن إلى تصريحاتها خلال برنامج تلفزيوني في 29 نونبر الماضي، عندما طرح عليها أحد الصحفيين، أسئلة: هل تقوم حماس بعمل مشروع؟ هل لدولة إسرائيل حق الدفاع؟ هل حل الدولتين ممكن؟ “، وكانت إجاباتها: صحيح وخاطئ وخاطئ، تواليا.

وردا على ذلك، أكدت ريما حسن أن المقتطف المتداول لتصريحاتها مقطوع ويتم تداوله دون سياقه، موضحة أنها أدانت العمل الإرهابي الذي تقوم به حماس في سؤال آخر، خلال نفس البرنامج.

لكن بالنسبة للعديد من منتقدي الناشطة التي ولدت بحلب في سوريا، فإن هذه المواقف كافية لوصفها بأنه معادية للسامية. وأمام هذه الاتهامات، أعلنت حسن أنها تقدمت بشكوى ضد آرثر، للتنديد بـ”أعمال التشهير التي لها تداعيات كبيرة عليها وتضر بسمعتها وصورتها”، بحسب ما أشار محاميها ياسين بوزرو.

المصدر: الحرة

أعجبك المقال؟ شاركه على منصتك المفضلة..
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد