قصف إسرائيلي يُنهي حياة قيادي في الجهاد الإسلامي


أدت غارة إسرائيلية جديدة على قطاع غزة إلى مقتل قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بالإضافة إلى شخصين آخرين.

وقصفت طائرة حربية لقوات الاحتلال، شقة سكنية، في الدور الخامس من مبنى في مدينة حمد قرب خان يونس، جنوب القطاع.

- إشهار -

وقال الجناح العسكري لحركة الجهاد إن قائد الوحدة الصاروخية علي غالي، قُتل في الهجوم الذي وقع فجر الخميس 11 ماي الجاري.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية وصول 3 قتلى و7 مصابين إلى مجمع ناصر الطبي في محافظة خان يونس، جراء قصف الطائرات الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “تمكنا من اغتيال (علي غالي) قائد القوة الصاروخية لحركة الجهاد في قطاع غزة، خلال وجوده في مبنى بخان يونس، كما أسفر الهجوم عن مقتل عنصرين آخرين معه”.

ويوم الأربعاء، أطلق نشطاء في غزة أكثر من 460 صاروخا على إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف أكثر من 130 هدفا لمسلحين في غزة. ويعد هذا التصعيد الأعنف خلال نحو 9 أشهر.

وبحسب مصادر طبية فلسطينية، فقد ارتفعت حصيلة القتلى من جراء العنف خلال الأيام الأخيرة إلى 25 شخصا على الأقل، من بينهم قادة في حركة الجهاد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد