برلمانية تُحرج الحكومة بسبب “الرعاة الرحل”


نبهت النائبة البرلمانية، نورة كروم، من خطورة الوضع الذي بات يعانيه سكان بعض المناطق بجهة سوس، بسبب الهجومات المتكررة لبعض “الرعاة الرحل”.

وقالت برلمانية حزب الاستقلال، في سؤال موجه إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي: لقد “سبق لنا وأن راسلناكم بخصوص معاناة ساكنة إقليم تارودانت” دائرة إغرم” التي عانت ولازالت من مشاكل متعددة، نتيجة استغلال مجموعة من الرعاة الرحل لأراضيهم الزراعية والهجوم على منازلهم بدون وجه حق في خرق سافر للأعراف والقوانين الجاري بها العمل”.

وأضافت برلمانية جهة سوس ماسة، “ها نحن نراسلكم، مرة أخرى، وهذه المرة ببعض الجماعات التابعة لإقليم تزنيت، وبالضبط بجماعة ‘تافراوت المولود’ بعدما استفحل الوضع بسبب عدم وجود حلول ناجعة لحل هذا المشكل الذي عمر طويلا”.

- إشهار -

وأوردت كروم، أن الساكنة باتت تعيش حالة من الرعب والخوف “بسبب الهجومات المتكررة والمتتالية لهؤلاء الرعاة الرحل الذين وصل بهم الأمر إلى حد استغلال الآبار الخاصة بأصحابها بإقليم تيزنيت، مع استعمالهم لمضخات مياه متطورة، مما تسبب في استنزاف الفرشة المائية وإتلاف الآبار وحرمان الساكنة المحلية ومواشيها من ماء الشرب، ناهيك عن اقتحام العديد من المزارع التي تعتبر المورد الوحيد لعيش الساكنة”.

وذكرت عضوة لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، أن هذا “الهجوم” ليس هو الأول من نوعه من طرف الرعاة الرحل “الذين يستعملون مختلف أنواع الأسلحة في محاولة منهم للسيطرة على الأرض التي تملكها الساكنة بمجموع تراب المداشر مع إتلاف حقولهم”.

وتساءلت كروم عن التدابير المتخذة لوقف الاعتداءات التي تتعرض لها ساكنة المنطقة، مطالبة “بحث المسؤولين بالإقليم على التطبيق الصارم للقوانين الجاري بها العمل في هذا الشأن، وعدم التساهل مع كل من سولت له نفسه المساس بأمن واستقرار البلاد”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.