افتتاح ملعب نهائي كأس العالم


افتتحت قطر، مساء يوم أمس الجمعة، استاد لوسيل، أكبر الملاعب الثمانية لمونديال 2022 في كرة القدم ومضيف المباراة النهائية في 18 دجنبر المقبل، بمباراة حاشدة على “كأس سوبر لوسيل” بين الزمالك بطل مصر والهلال بطل السعودية.

وامتلأت مدرجات الملعب الذي يتسع لثمانين ألف متفرّج، باستثناء الطابق الأول من المدرج الشرقي، إذ أقيم حفل غنائي سبق المباراة أحياه دياب.

وكان الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، قد اختار لوسيل موطنا له في القرن التاسع عشر، فبنى فيها قلعة تقع على بعد 23 كلم من مدينة الدوحة، وقد اشتُق اسم المدينة من “الوسل” وهي نبتة نادرة تعتبر منطقة لوسيل موطنها الأصلي.

وقال ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم “باق 70 يوما لبداية كأس العالم، هذه (المباراة) محطة مهمة لنا ونحن راضون عن الحدث، الجمهور كبير (…) سنعالج المشاكل التي ظهرت من ناحية الدخول إلى الملعب وغيرها”.

واستاد لوسيل المجهز بأنظمة تبريد، هو آخر الملاعب السبعة المبنية حديثا، تفتتحه الدولة الخليجية الغنية بالغاز، وقد استقبل مباراة تجريبية بين العربي والريان في 11 غشت الماضي، في الجولة الثانية من الدوري القطري.

- إشهار -

ويحتضن الملعب الضخم في المدينة الحديثة عشر مباريات خلال المونديال هي الأرجنتين-السعودية، البرازيل-صربيا، الأرجنتين-المكسيك، البرتغال-الأوروغواي، السعودية-المكسيك والكاميرون-البرازيل في دور المجموعات، بالإضافة إلى مباراة في كل من دور الـ16، ربع النهائي، ونصف النهائي والنهائي.

وتقام المباريات الـ64 للمونديال على ثمانية ملاعب، سبعة منها جديدة هي لوسيل، البيت، أحمد بن علي، 974، الثمامة، الجنوب والمدينة التعليمية، بالإضافة إلى تطوير استاد خليفة الدولي، وقد اختبرتها في بطولات مختلفة مثل كأس العالم للأندية وكأس العرب ومسابقات محلية.

وتستضيف قطر بدءا من 20 نونبر المقبل كأس العالم على مشارف الشتاء، نظرا لدرجات الحرارة المرتفعة صيفا (بلغت 34 درجة مئوية مساء الجمعة وقت المباراة)، في النسخة الأكثر تقاربا في التاريخ الحديث للبطولة، حيث لا تتجاوز أطول مسافة بين اثنين من استادات المونديال 75 كيلومترا.

ويتوقع قدوم أكثر من مليون زائر إلى الدولة البالغ عدد سكانها 2,8 مليون نسمة.

وأنفق المنظمون القطريون مليارات الدولارات تحضيرا للحدث منذ فوزهم بحق استضافة البطولة عام 2010، لكن استعداداتهم الضخمة ترافقت مع حملة انتقادات لقطر حيال سجلها الحقوقي في ما يتعلق بالعمال الأجانب ومعاملتها لمجتمع المثليين. لكن رئيس فيفا جياني إنفانتينو أكد أن قطر ستنظم “أفضل” كأس عالم “على الإطلاق”.

وكالات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.