“ثانوية بدون مدير”.. ومطالب للوزارة بالتدخل


استغرب عدد من المتتبعين للشأن التعليمي بمراكش، مما عبروا عنه بـ “خطورة الوضعية التي وصلت إليها ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية، رغم أن الدخول المدرسي بالنسبة للتلاميذ لا تفصلنا عنه سوى يومين”.

وأوردت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ضمن بيان، أن “الثانوية التي يصل عدد تلاميذها إلى حوالي 2000 تلميذا، وبها سبعة وخمسون قسما وخمسة وأربعون حجرة دراسية وثمانية وثمانون أستاذة وأستاذا، وقسم داخلي يقارب المائة مستفيد، لا تتوفر لا على مدير ولا على ناظر دروس”، مشيرة إلى أن “هناك حارس عام واحد فقط، ومساعدين تقنيين وحارس أمن واحد على مؤسسة بثلاثة بوابات”.

- إشهار -

وقال فرع الجمعية بمراكش المنارة، اليوم السبت 3 شتنبر الجاري: “يوم الخميس فاتح شتنبر تم توقيع محاضر الدخول تحت إشراف مسؤول إداري في غياب تام لرئيس المؤسسة، وينتظر أن يتم الإثنين المقبل 5 شتنبر افتتاح الدخول المدرسي الفعلي بالتحاق التلاميذ والتلميذات بأقسامهم في حالة من التيهان الجماعي داخل المؤسسة، حيث لا لوائح للتلاميذ، ولا من يشرف على التسجيلات الجديدة، ولا من يسلم وثائق مدرسية، قد يحتاجها آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، والأدهى من سيسهر ويعد ويسلم جداول الحصص الخاصة بالأستاذات والاساتذة”.

وطالبت الجمعية من وزارة التربية الوطنية عبر هياكلها الجهوية والمحلية بمراكش وجميع المؤسسات المعنية، التدخل الفوري لحماية حق أبناء وبنات سيدي يوسف بن علي في التعليم وبشروط تضمن الجودة.

وشددت الجمعية على ضرورة الإسراع بتمكين الثانوية من طاقم إداري “كاف ومتكامل، ليدير المؤسسة بمختلف مرافقها، ويكون متطابقا ومنسجما مع حجمها وعدد التلاميذ والتلميذات المتمدرسين في مختلف التخصصات وأنواع التعليم والتكوين الذي تعرفه والقسم الداخلي أيضا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.