استطلاع.. البرازيليون يدعمون “لولا دا سيلفا” للعودة لرئاسة البلاد


لا يزال الرئيس البرازيلي الأسبق “لويس إيناسيو لولا دا سيلفا”، يتقدم بفارق كبير يبلغ 18 نقطة على رئيس الدولة الحالي “جايير بولسونارو”، في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر القادم، كما كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس الخميس 28 يوليوز الجاري.

وأفاد الاستطلاع الذي أجراه “معهد داتافوليا” المرجعي بأن لولا (76 سنة)، الذي يسعى إلى ولاية رئاسية ثالثة، بعدما حكم البلاد من 2003 إلى 2010، حصل على 47 بالمائة من نوايا التصويت للدورة الأولى، أي النسبة نفسها التي سجلت في الاستطلاع السابق قبل شهر.

وتقدم بولسونارو (67 سنة) نقطة واحدة لتبلغ نسبة مؤيديه 29 بالمائة، ويبدو أنه لم يستفد حاليا من إعلان برنامج الإنفاق 31 الاجتماعي الذي وافق عليه البرلمان قبل أسبوعين.

- إشهار -

ومع ذلك، يشير المعهد إلى أن الرئيس اليميني المتطرف حصل على ثلاث نقاط في أقل من شهر واحد بين الناخبين الأكثر فقرا (54 بالمائة يؤيدون لولا، و23 بالمائة لبولسونارو)، وست نقاط بين النساء (46 بالمائة للولا مقابل 27 بالمائة لبولسونارو).

وقبل شهرين من هذه الانتخابات التي ستجري وسط استقطاب كبير على ما يبدو، لم يحصل المرشحون الآخرون في المنافسة سوى على نسب ضئيلة جدا من التأييد، لا تتجاوز الثمانية بالمائة لسيرو جوميز (يسار الوسط)، و2 بالمائة لسيمون تيبيت (يمين الوسط)، حسب الاستطلاع نفسه.

وشمل الاستطلاع عينة تمثيلية من 2556 شخصا، وأجري في 27 و 28 يوليوز الجاري. وقال المحلل السياسي أدريانو لورينو، من المكتب الاستشاري “بروسبيكتيفا”، إن هذا الوضع يدل على أن “ناخبي لولا وبولسونارو مقتنعون تماما” بتصويتهم.

وأضاف أن الإجراءات الاجتماعية التي أعلنتها الحكومة لصالح الإنفاق الاستثنائي الذي وافق عليه البرلمان يمكن أن تجعل من الممكن “تقليص الفجوة”، بين لولا وبولسونارو، لكن “لن يكون لها على الأرجح التأثير الكافي” لقلب الاتجاه لصالح الرئيس الحالي.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.