ناشط يمثل أمام القضاء مضربا عن الطعام ويؤكد اضرابه حتى الموت


محمد بلقاسمي- أجلت المحكمة الابتدائية بالناظور، يوم الثلاثاء 15دجنبر الجاري، محاكمة الناشط السياسي والجمعوي الأمازيغي محمادي الميلادي، إلى جلسة الأسبوع القادم.

وقرر قاضي الجلسة تأجيل النظر في التهم الموجهة للناشط المذكور نظرا للحالة الصحية المتدهوة التي بدا عليها بسبب إضرابه عن الطعام الذي بلغ يومه الثالث عشر.

ويتابع الميلودي بتهم التحريض ضد الوحدة الترابية والدعوة للعصيان، وتم اعتقاله وإيداعه بالسجن المحلي بسلوان يوم 2 دجنبر الجاري ودخل في إضراب عن الطعام في اليوم الموالي.

- إشهار -

وصرح الناشط السياسي أثناء جلسة المحكمة أنه عازم على الاستمرار في إضرابه عن الطعام حتى الموت، وأنه لن يساوم على ممارسته حقه في التعبير عن آرائه السياسية.

واستنكرت “الجمعية الوطنية الأمازيغية” في رسالة إلى منظمة العفو الدولية-لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، توصل “بديل أنفو” بنسخة مها، اعتقال الناشط الأمازيغي، واعتبرته مخالفا لجميع المواثيق الدولية ولالتزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان.

وطالبت الجمعية الهيئات والمنظمات الإنسانية الدولية، بالتحرك العاجل والفوري لوقف هذه السياسات التي تتنافى مع حقوق الإنسان.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.