بعد شيرين أبوعاقلة.. صحافية أخرى تسقط بالرصاص الإسرائيلي


أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن “استشهاد الشابة غفران هارون حامد وراسنة“، إثر إصابتها برصاصة، أطلقها عليها جنود الاحتلال قرب مخيم العروب شمال الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وأوضحت أن الرصاصة اخترقت صدر الفتاة وهي صحافية وأسيرة محررة تبلغ من العمر 31 عامًا، من الجهة اليسرى “تحت الإبط” وخرجت من الجهة اليمنى، فيما انتشرت لقطة مؤثرة لها وهي تتشبث بحفنة تراب من أرض الوطن في يدها.

- إشهار -

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصادر طبية في الهلال الأحمر الفلسطيني، أن قوات الاحتلال، أعاقت وصول طواقم الإسعاف للشابة المصابة إلا بعد نحو 20 دقيقة، وجرى نقلها للمستشفى الأهلي بالخليل لتلقي العلاج.

وزعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن الفتاة الفلسطينية، حاولت طعن جنود عند مدخل مخيم العروب، وتم إطلاق النار عليها من قبل أحد جنود الاحتلال. لكن شهود عيان ذكروا أن الفتاة، كانت تمر من أحد الحواجز قرب المخيم قبل أن يطلق أحد الجنود النار تجاهها.

وكانت الشابة غفران، قد اعتقلت على يد الاحتلال لمدة ثلاثة أشهر مطلع العام الحالي وتحررت في الأول من نيسان الماضي. وتأتي حادثة مقتلها على يد جنود الاحتلال بعد مقتل الصحافية الفلسطينية مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة بأقل من شهر.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.