بنموسى: نحتاج إلى اقتراحات التلاميذ من أجل تعليم جيد للجميع


أكد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، أن المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية، تعد فرصة مهمة لاستقاء أفكار المتدخلين والتلاميذ من مختلف المستويات الدراسية، والاطلاع على طموحاتهم واقتراحاتهم بشأن توفير تعليم ذو جودة للجميع.

وأبرز بنموسى، في تصريح صحفي عقب معاينته لورشة حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية، خاصة بفئة التلاميذ بمدرسة ادريس الأول التابعة للمديرية الإقليمية عين السبع الحي المحمدي، أن هذه المشاورات تروم بالأساس الإنصات لكافة المتدخلين في المنظومة التعليمية، على رأسهم التلاميذ والأطر التدريسية، لتقاسم الآراء وتقديم مقترحات تروم المساهمة في بلوغ مدرسة الجودة والانفتاح وتكافؤ الفرص.

وأضاف في هذا السياق، أن هذه المشاورات التي تهم كل فئات التلاميذ، سواء في المستوى الابتدائي أو الإعدادي أو الثانوي، تهدف إلى اكتشاف تصورات التلاميذ لمدرستهم النموذجية، والخروج باقتراحات وحلول يمكن من خلالها حل المشاكل التي يعيشونها داخل المؤسسة.

- إشهار -

وسجل بنموسى، أن غالبية التلاميذ يؤكدون على أهمية الأنشطة الموازية، منها على الخصوص الأنشطة الثقافية والرياضية والأنشطة المتعلقة بالقراءة، مؤكدا في هذا الخصوص أن الأمر يتعلق بنقط أساسية تتضمنها ورقة الطريق وبرنامج عمل الوزارة الوصية.

كما شدد الوزير على أهمية الورش المتعلق بتأهيل المؤسسات التعليمية لتصبح في مستوى يتماشى مع انتظارات وتطلعات التلاميذ وأولياء أمورهم، مؤكدا أن هذا الورش ماض على قدم وساق خلال هذه السنة، وسيتم مواصلة الاشتغال عليه خلال السنة المقبلة.

ومن الجوانب المهمة التي يتم الاشتغال عليها أيضا من طرف الوزارة يؤكد بنموسى، مواكبة التلاميذ لتحسين تمكنهم من التعلمات الأساس، من خلال ورش الدعم المدرسي، مبرزا أنه تم في هذا الإطار « تسطير برنامج عملي لنقوم به خلال هذه الفترة قبل الامتحانات، وسيستمر بعد الدخول المدرسي المقبل ».

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.