مستشارون جماعيون يطالبون بـ”إعفاء قائد”


شكا 10 مستشارين جماعيين بمجلس جماعة “تزروت” بإقليم العرائش “قائد” الدائرة إلى عامل الإقليم، متهمين إياه بـ”الفشل، والضعف في التواصل، وممارسة التمييز تجاه السكان”.

وقال المستشارون، ضمن مراسلة، وضعوها، اليوم الإثنين 23 ماي الجاري، بعمالة الإقليم، إن القائد المعني يغيب عن وظيفته “بشكل مفرط”، وهو ما ينعكس سلبا على مصالح الناس.

- إشهار -

وطالب المشتكون، في نص المراسلة، التي توصّل موقع “بديل” بنسخة منها، بـ”إعفائه”، فيما قال رئيس المجلس الجماعي لتزروت أحمد الوهابي: “لقد وُضع القائد، في موقف محرج جدا، خلال مواجهة مباشرة بينه وبين باقي أعضاء مجلس جماعة تزروت خلال دورة ماي المنعقدة، يوم الجمعة الماضي، حيث فشل القائد بصفته ممثلا للسلطة الإقليمية في الإجابة عن الأسئلة التي وجهها له أعضاء المجلس أثناء افتتاح الدورة حول عدة نقاط تداولها في المجلس”، وفقا لتعبير الرئيس.

وأضاف الوهابي، في تصريح لموقع “بديل”، أن القائد المعني “لا يلتحق بالإدارة إلا في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا، ويغادرها في حوالي الثانية عشرة، متوجها إلى مقهى تابعة لمحطة وقود معروفة بمركز بني عروس”.

وأشار الرئيس إلى أن هذا “الغياب المستمر للقائد، له انعكاسات سلبية على سير مصالح المواطنين، ويتسبب في تأخر إنجاز الوثائق الإدارية للمرتفقين”، مبرزا أن “المواطنين لا يحصلون، أحيانا، على شهادة الولادة أو السكنى، إلا بعد بعد 10 أيام أو 15 يوما من تاريخ إيداعها”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سماطة يقول

    إذا كان للفساد عنوان … فهو جماعة تزروت … رئيسها و إخوانه … لا شك أن القايد مزيرهوم و هم يزجون بأعضاء الجماعة في صراع مع السلطات . تبا لكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.