مطالب بوقف هجرة الأطر الصحية


طالب رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب رشيد حموني، بوقف نزيف وهجرة الأطر الصحية، من خلال سؤال كتابي وجهه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد ايت الطالب.

وقال حموني، ضمن سؤال موجّه إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالـ.ـد أيت طالب، إن “المنظومة الصحية الوطنية، تعاني من خصاص فظيع فـ.ـي عدد الأطر الصحية، حيث يعمل ببلادنا 23 ألف طبيباً، في حين تحتاج إلى 32 ألف طبيباً إضافياًّ حسب معايير منظمة الصحة العالمية”.

وأضاف البرلماني، في السؤال الموضوع لدى رئاسة مجلس النواب، يـ.ـوم أمس، أن المغرب في “حاجة لأزيد من 65 ألف مهني صحي'”.

- إشهار -

ولفت إلى أن المغرب يشهد “نزيفاً متواصلاً، لهجرة الأطباء والأطر الصحية، حيـ.ـث تُــقدِّر الإحصائياتُ، أنَّ هناك ما بين 10 آلاف و14 ألف طبيب مغربي، يمارسون ببلـ.ـدان المهجر، وخصوصا بالبلدان الأوروبية، وهو ما يجعل واحدا من كل ثلاثة أطباء مغـ.ـاربة تقريبا يمارسُ خارج أرض الوطن، وذلك بعد أن استثمرت الدولة في تكوينهم لسنوات”.

ووقف حموني، عند النزوع القوي “نحو طلب الاستقالة من طرف الأطباء من العمل في القطاع العمومي، للالتحاق بالمستشفيات الخاصة، بسبب عدم ملاءمة الأجر، وغياب التحفيزات، وصعوبات ظروف العمل وقلة الوسائل، وحتى بسبب الوضع الاعتباري، والأدهى أنَّ هذه الظاهرة صارت تتسرب كذلك إلى فئة الممرضين”.

وتساءل حموني مع وزير الصحة “حول الإجراءات والقرارات التي يُفتَرَضُ أن تتخذ من أجل تدعيم المستشفى العمومي بالموارد البشرية الضرورية؟ وحول سُبُل تحفيز الأطر الطبية المغربية على العمل ببلدها، ولا سيما ضمن القطاع العمومي، وعدم الاضطرار للهجرة إلى الخارج؟”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.