رئيس مليلية المحتلة: خطوة إسبانيا ستضمن استقرار البلدين


وصف رئيس مدينة مليلية المحتلة إدواردو دي كاسترو، الخطوة الرسمية التي أقدمت عليها إسبانيا يوم أمس بـ.”الأخبار السارة”، مشيرا إلى أن ذلك سيضمن طريقا واضحا لاستقرار البلدين، وسيادتهما وسلامتهما الإقليمية وازدهارهما.

وبحسب ما أوردته صحف محلية، فقد اتصل وزير الخارجية الإسباني خوسـ.ـيه مانويل ألباريس برئيس مليلية، أمس الجمعة، وأكد له “بداية مرحلة جديدة” في العلاقات المغربية-الإسبانية.

- إشهار -

ويرى دي كاسترو أن هذه الأخبار “جيدة وسارة وستفتح مرحلة طموحة جديدة، خصوصا في ظل أزمة إغلاق المعابر الحدودية، والتي أثرت بـ.ـطريقة سلبية على اقتصاد مليلية، وأدت إلى إغلاق عدد من الشركات والمحلات التجارية.”

وأشار إلى أن “إعادة العلاقات بين إسبانيا والمغرب ستنهي حالة عـ.ـدم اليقين التي أثرت على مليلية ومجتمع الأعمال المحلي في السنوات الأخيرة”.

وبحسب صحف إسبانية، فإن دي كاسترو، سيجتمع، يوم الأربعاء المقبل، في مدريد، مع وزير الخارجية الإسباني ألباريس، لمناقشة موضوع إعادة فتح المعابر الحدودية بين مليلية وسبتة والمدن المجاورة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.