الزاهيدي تستقيل وأزمة البيجيدي تتواصل


بديل أنفو-محمد بوصامت قدمت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية اعتماد الزاهيدي، استقالتها من الحزب، صبيحة يوم الإثنين 23 نونبر الجاري، احتجاجا على ما اعتبرته تناقضا واضحا سقط فيه الحزب الذي “يدعي” ضمانه لحرية التعبير والديمقراطية الداخلية، مشيرة إلى أن انتقاد الوضع التنظيمي للحزب وخطه السياسي هو حق كل عضو ومسؤول.

وجاءت استقالة الزاهيدي ردا على تجميد عضويتها تزامنا مع استفسار توصلت منه من الكتابة المحلية للحزب بتمارة حول تصريحات اعتبرها الحزب مسيئة في الوقت الذي اعتبرتها البرلمانية المستقيلة حقا من حقوقها داخل البيجيدي.

- إشهار -

وكذبت الزاهيدي “ادعاءات” الكاتب المحلي بتمارة في مجموعة من النقط المتعلقة بحضورها اجتماعات الحزب والتزامها بمساهماتها المادية التي قالت إنها أوقفتها بعد التزامها لسنوات حتى تتضح الرؤية حول بعض المؤاخذات المتعلقة بطريقة تدبير الحزب لالتزاماته، وعدم إشراك الأعضاء المساهمين في القرارات والتفرد بها.

وتأتي استقالة الزاهيدي في ظل نزيف يتعرض له البيجيدي الذي يحاول التهوين من آثار الاستقالات المستمرة لكوادره في الوقت الذي تواصل الأحزاب الأخرى حشد الفروع المحلية التابعة لها استعدادا للاستحقاقات الانتخابية القادمة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.