المتعاقدون يحملون الشارة السوداء تنديدا بمنع مسيرتهم


عادل نويتي- باشر الأساتذة المتعاقدون عملهم داخل الأقسام، يوم الإثنين فاتح فبراير الجاري، واضعين الشارات السوداء، في خطوة احتجاجية على منع مسيرة الأقطاب التي دعت لها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين في مدينتي إنزكان والدار البيضاء الأسبوع الماضي، وتنديدا بمحاكمة زميل لهم بالراشدية.

وتجاوبت الأطر التربوية المحتجة، مع نداء وجهته التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين بحمل الشارة السوداء داخل الأقسام، أيام 2 و3 و4 فبراير الجاري.

- إشهار -

واستنكرت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين في بيان توصل “بديل.أنفو” بنسخة منه، التدخل الأمني الذي تعرض له الأساتذة، الأسبوع المنصرم، خلال مسيرة الأقطاب يوم 26 يناير الجاري، بكل من مدينة إنزكان والدار البيضاء، واصفة ذلك بـ”الهجوم الشرس الذي تشنه الدولة المغربية على كافة مكتسبات الشعب المغربي” على حد تعبيرها.

وندد البيان ذاته بالجلسة الثانية من المحاكمة التي عرض أمامها الأستاذ سعيد كراوي يوم فاتح فبراير 2021، بالمحكمة الابتدائية بالرشيدية.

ويذكر أن أساتذة التعاقد يطالبون بالتراجع الفوري عن نظام التعاقد، وإدماجهم في النظام الأساسي، الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.