وقفة في باريس للتنديد بـ”جريمة خفر السواحل الجزائري”


أعلنت فعاليات مدنية مغربية تقطن في فرنسا تنظيم وقفة احتجاجية بساحة “تروكاديرو” بباريس من أجل التنديد بـ”الجريمة الشنعاء التي ارتكبت في حق شابين مغربيين من طرف شرطة خفر السواحل الجزائرية”.

ومن المرتقب أن يقوم أقارب السائحين الاثنين (أحدهما من الجنسية الفرنسية-المغربية) اللذين قتلا برصاص حرس السواحل الجزائري الأسبوع الماضي، بتسجيل دعوى قانونية في فرنسا، حسبما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن محاميي العائلتين يوم الأحد الماضي.

ولقي السائحان حتفهما بعد أن تاها في البحر وانزاحت زلاجتيهما البحريتين من المياه المغربية إلى المياه الإقليمية الجزائرية.

وفي وقت سابق، استغرب حزب فدرالية اليسار الديمقراطي، من تعامل الحكومة المغربية مع “الحدث الأليم” المتمثل في “مقتل شابين مغربيين” من طرف الجيش الجزائري، مبرزا أن هاته الجريمة “تُعد خرقا سافرا للمواثيق الدولية والقيم الإنسانية”.

- إشهار -

وفي أول تعليق رسمي للسلطات الجزائرية على “مقتل الشابين المغربيين” بعرض البحر، قالت وزارة الدفاع الجزائرية إنه “خلال دورية تأمين ومراقبة بمياهنا الإقليمية، اعترضت وحدة من حرس السواحل تابعة للواجهة البحرية الغربية بالناحية العسكرية الثانية أمسية يوم الثلاثاء 29 غشت 2023، في حدود الساعة 19:47، ثلاثة (03) دراجات مائية قامت باختراق مياهنا الإقليمية”.

وكان أحد الناجيين، قد قال في تصريحات إعلامية متعدّدة، إن القوات الجزائرية تعمدت إطلاق الرصاص الحي عليهم، موردا أنهم كانوا قد دخلوا المياه الجزائرية بالخطأ، ولم يقوموا بأي فعل يستدعي إطلاق النار عليهم.

وأضافت وزارة الدفاع الجزائرية، ضمن بيان، أن وحدة حرس السواحل أطلقت “تحذير صوتي وأمرت المعنيين بالتوقف عدة مرات”، موردة أن أمر الحرس “قُوبل بالرفض بل وقيام أصحاب الدراجات المائية بمناورات خطيرة”.

وتابعت: “وبالنظر إلى أن هذه المنطقة البحرية الحدودية تعرف نشاطا مكثفا لعصابات تهريب المخدرات والجريمة المنظمة، وأمام تعنت أصحاب هذه الدراجات المائية قام أفراد حرس السواحل بإطلاق عيارات نارية تحذيرية، وبعد عدة محاولات تم اللجوء إلى إطلاق النار على دراجة مائية مما أدى إلى توقف سائقها، فيما قام الآخران بالفرار”.

وأوردت ضمن المصدر ذاته، أنه “في يوم الأربعاء 30 غشت 2023، في حدود الساعة 17:00، وأثناء دورية أخرى لحرس السواحل، تم انتشال جثة مجهولة الهوية من جنس ذكر مصابة بطلق ناري تم تحويلها إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى تلمسان”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد