الملك الأردني يعقد لقاءً مع بنيامين نتانياهو


عقد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس الثلاثاء في عمان، هو الأول منذ عودة الأخير إلى السلطة مؤخرا، وبعد توتر ساد علاقتهما في السنوات الأخيرة.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي إن البحث تناول الوضع القائم في المسجد الأقصى.

وأكد بيان صادر عن مكتب نتانياهو حصول اللقاء، مشيرا الى أنه تناول “قضايا إقليمية” والتعاون بين البلدين.

ويعود آخر لقاء معلن بين الطرفين إلى عام 2018.

وفي 2019، اعتبر عاهل الأردن الذي وصف مرات عدّة السلام مع إسرائيل بأنه “سلام بارد”، أن العلاقات معها “في أدنى مستوياتها على الإطلاق”.

- إشهار -

وأكد الملك خلال لقاء الثلاثاء “ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى الشريف وعدم المساس به”، وفق بيان الديوان الملكي.

كما أكد “ضرورة الالتزام بالتهدئة ووقف أعمال العنف لفتح المجال أمام أفق سياسي لعملية السلام”، داعيا إلى “وقف أي إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام”.

وعبّر العاهل الأردني عن “موقف الأردن الداعي إلى الالتزام بحل الدولتين” الذي “يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة على خطوط 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل”.

ومفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين متوقفة منذ عام 2014.

وصدر بيان عن مكتب رئيس الوزراء أشار إلى أن اللقاء “ناقش مسائل إقليمية مع تركيز على التعاون الاستراتيجي والأمني والاقتصادي بين إسرائيل والأردن الذي يساهم في تعزيز الاستقرار الإقليمي”.

ويشدد المسؤولون الإسرائيليون باستمرار على أن العلاقات مع الأردن أساسية للأمن القومي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.