أطر التوجيه يقاطعون امتحان الكفاءة ونقابة تدعم موقفهم


خالد بوخش- أصدر المكتب الوطني لنقابة الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل يوم الجمعة 25 دجنبر الجاري؛ بيانا يتضامن فيه ويدعم معركة مقاطعة الإمتحان المهني الخاص بأطر التوجيه والتخطيط التربوي.

وأكد المكتب الوطني في بيانه؛ الذي توصل موقع بديل بنسخة منه؛ أن اجتياز هذا الامتحان من طرف هذه الفئة ظلم وحيف وإهانة لها.

ودعا مناضليه ومناضلاته لدعم نضالات أطر التوجيه والتخطيط التربوي على المستوى الوطني.

وطالب بترقية فورية بأثر رجعي مالي وإداري لجميع المستشارات والمستشارين في التوجيه والتخطيط التربوي القابعين في الدرجة الثانية (السلم 10)؛ بتعديل شامل ومستعجل للمرسوم الصادر يوم 6 أبريل 1987 بما يسمح للأساتذة بالتخرج بالدرجة الأولى بصفة مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط وحذف إطار المستشار بترقية الجميع.

- إشهار -

كما طالب؛ ذات البيان؛ بحذف السنوات الجزافية والاحتفاظ بالأقدمية في الدرجة لذات الأطر.

وطالب بأداء مستحقات التعويض اليومي عن فترة التكوين والرفع من التعويضات النظامية إسوة بباقي الأطر المماثلة في الوظيفة العمومية بما يضمن العدالة الأجرية كما جاء في البيان.

وأنهى المكتب الوطني لذات النقابة بيانه بالطالبة بإقرار تعويضات جزافية بما يتناسب ومستوى الجهد المبذول من طرف هذه الفئة؛ وبمعادلة دبلوم التخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي بالشهادات الجامعية بما يتيح متابعة الدراسات العليا بمؤسسات التعليم العالي.

وجدير بالذكر أن عملية التوجيه تدخل في إطار مشروع قاده الملك محمد السادس من أجل تجويد العملية التعليمية و التعلمية لدى المتعلمين؛ لما لهذه العملية من أهمية عظيمة في مسار المتعلم واندماجه في الوسط السوسيو-اقتصادي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.