اليماني: مستقبل “سامير” مرتبط بالموقف السياسي للدولة


أكد الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، الحسين اليماني، أن تحديد مستقبل مصفاة المحمدية، مرتبط بـ”الموقف السياسي للدولة المغربية”.

وقال اليماني، في تصريح صحفي، توصل موقع “بديل” بنظير منه: “عكس كل الادعاءات المغرضة والغير المرتكزة على معلومات صحيحة، يبقى تحديد مستقبل مصفاة المحمدية، مرتبطا أساسا بالموقف السياسي للدولة المغربية من استمرار هذه المعلمة الوطنية أو عدمه”.

- إشهار -

وأضاف اليمان: “يمكن اعتبار خيار التفويت للشركة المختلطة، وتعزيز آليات الرقابة الداخلية والخارجية، مقدمة لانطلاقة جديدة لصناعات تكرير البترول بالمغرب على أسس الشفافية والحكامة الرشيدة التي تخدم بالدرجة الأولى مرامي السياسة الوطنية وتخلق الثروة لفائدة المساهمين والأجراء ومدينة المحمدية وعموم المعنيين بنشاط هذه المقاولة واستمرارها”.

وأورد المسؤول النقابي أن “المصلحة الوطنية تقتضي من الدولة والحكومة المغربية، الحرص والعمل على الإنهاء العاجل لأزمة المصفاة المغربية، انطلاقا من المقتضيات القانونية الجاري بها العمل وانسجاما مع خدمة مصالح الوطن والمواطنين، ودون السقوط في مجاراة مصالح اللوبيات والجهات التي تسعى لحرمان المغرب من الاستمرار في امتلاك مفاتيح الصناعات النفطية والزج به في مستنقع الابتزاز والتحكم والارتهان بالخارج”.

وتابع اليماني: “إن كانت مسؤولية الدولة ثابتة ومؤكدة في الوضعية الراهنة، فإن ذلك لا يعفيها، بل يلزمها بقوة ومسؤولية في توفير الشروط الملائمة لاستئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية من خلال واحد من الخيارات الخمسة التي نقترحها في هذا الملف، سواء عبر التسيير الحر أو التفويت للأغيار أو تحويل الديون لرأسمال أو التفويت للشركة المختلطة أو التأميم والاسترجاع”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.