وزارة “التعليم” توضح بشأن “تسريب” مادة الفيزياء


على خلفية نشر أوراق الامتحان الوطني للبكالوريا، المتعلّقة بـ”مادة الفيزياء”، صباح يومه الإثنين، على مواقع التواصل الاجتماعي، أشار مصدر من داخل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إلى أن الأمر لا يتعلق بـ”التسريب”.

وأوضح المصدر، أن الامتحان لم يتم نشره، فبل دخول المترشحات والمترشحين إلى قاعات ومراكز إجراء الامتحانات، مبرزا أن “التسريب” هو نشر محتوى الامتحان، قبل توزيع الأوراق على الممتحنات والممتحنين.

وفيما لفت إلى أن الوزارة بذلت مجهودا في التصدي للغش، واعتمدت على فرق للكشف عن الأجهزة الإلكترونية، فقد أبرز أن عدد التلاميذ الممتحنين يفوق الموارد البشرية واللوجستكية المتوفرة.

- إشهار -

وقال إنه لا يُمكن من الناحية العملية أن يكون هناك “شرطي لكل تلميذ”،  قصد مراقبة جميع المترشحين الذين يقومون بإدخال بعض الأجهزة الإلكترونية الدقيقة ومعدات متطوّرة معهم.

وفيما اعتبر الذين يلجأون إلى الغش “حالات معزولة ومنفردة”، فقد نبه إلى أن المسؤولية تقع على جميع المتدخلين في العملية التربوية، من أسَر ومدرسة ووزارة.

وأشار إلى أن نشر محتوى الامتحان “لن يمُرّ دون عواقب أو متابعات؛ لأنه بات يُشبه مافيات تُتاجر بمنطق البيع والشراء في مجهودات عام بأكمله وتحصيل التلاميذ”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.