كشفت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونسيف"، في تقريرها السنوي حول أوضاع الطفولة عبر العالم، أن 11 في المئة من الأطفال المغاربة عاشوا في فقر مدقع بين 2010 و 2014.

وأوضح التقرير، أن حوالي 9 بالمائة من الأطفال الذكور يشتغلون دون بلوغ السن القانوني، فيما تبلغ هذه النسبة 8 بالمائة في صفوف الإنات.

وبحسب نفس التقرير، فإن وفيات الأطفال دون سن الخامسة، شهدت سنة 2015 وفاة 28 طفل، محققة بذلك طفرة مقارنة مع سنوات السبعينات والثمانينات، حيث انخفض عدد الوفيات إلى 50 حالة وفاة سنة 2000، بالمقارنة مع سنة 1970 التي عرف وفاة 189 طفلا، ويستقر في 80 حالة وفاة سنة 1990.

وأشار التقرير إلى أن ما يعادل 1000 طفل مغربي يعاني من داء فقدان المناعة المكتسبة "السيدا"  سواء في المرحلة الجنينية أو في مرحلة الرضاعة سنة 2014، في حين أشار التقرير إلى أن 37 ألف طفل مغربي لم يلتحقوا بالمدرسة الابتدائية على الإطلاق، مضيفا أن نسبة التحاق الأطفال المغاربة بالتعليم الأولي خلال الفترة ما بين 2009 و 2014، استقر في 65 بالمائة بالنسبة للذكور، و53 بالمائة بالنسبة للإناث.