هلال يرد على الجزائر و”البوليساريو”


ندد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، بنيويورك، بحملات التضليل الإعلامي التي تروج لها جماعة “البوليساريو” الانفصالية المسلحة وعرابتها الجزائر، حول معتقلي أكديم إزيك المتابعين بتهم اغتيال عناصر غير مسلحة من الوقاية المدنية والقوات المساعدة والتنكيل بأجسادهم.

وفي رد على سؤال حول ادعاءات بشأن معتقلي أكديم إزيك، خلال مؤتمر صحافي عقده عقب اعتماد مجلس الأمن القرار رقم 2654 حول الصحراء المغربية، أكد هلال أن “كل من يتقاضون رواتبهم من الجزائر ويقيمون في فنادق الجزائر العاصمة يقومون بتأجيج حملات تضليلية بشأن هؤلاء السجناء”.

وقال السفير ذاته: “إن هؤلاء المعتقلين ارتكبوا أعمالا وحشية ضد قوات الأمن المغربية أدت إلى مقتل 11 شخصا وإصابة 158 آخرين، بعضهم أصبح يعاني من عاهات مستديمة”، مذكرا، من جهة أخرى، بأن هؤلاء السجناء حصلوا على الحق في محاكمة “عادلة ونزيهة وواضحة”، وذلك بحضور مراقبين دوليين ومحليين وكذا محاميهم.

وشدد الدبلوماسي المغربي على أن المعنيين “يستفيدون من رعاية صحية، وجهاز تلفزيون وهاتف أرضي، علاوة على الحق في الدراسة وتلقي الزيارات العائلية”، مضيفا أنهم لا يخوضون إضرابا عن الطعام، ويتم الترويج لهذه المعلومات في الخارج بهدف الضغط على المغرب.

كما أشار هلال إلى أن هؤلاء المعتقلين يعاملون “بطريقة تضمن الكرامة والاحترام، لأن ذلك يشكل جزءا من مبادئنا والتزاماتنا الدولية”، مسجلا أن المغرب “لن يتجرد أبدا من قيمه الإنسانية والكونية”.

فضلا عن ذلك، طالب السفير ذاته بعدم السماح لدعاية هؤلاء الانفصاليين بـ”حجب جوهر القضية المتعلقة بجرائمهم والضحايا الذين فقدوا أرواحهم”، وزاد: “هؤلاء الضحايا الذين تم ذبحهم وتشويه أجسادهم”، مشيرا إلى أن أسر الضحايا أبانت عن مثال للكرامة و”لا تريد تسييس هذه القضية، بل تريد أن يتم احترام العدالة التي تم إقرارها”.

- إشهار -

من جهة أخرى، وردا على سؤال آخر حول التحدي الذي رفعته الجزائر في مواجهة المغرب حول صدقية تجنيد الأطفال-الجنود في مخيمات تندوف، أجاب هلال بأن المغرب لم يتملص أبدا من التحدي الذي أطلقته الجزائر، موضحا أن إجابته عن هذا التحدي تأتي على ثلاثة مستويات.

أولا، يوضح السفير، “لم تقم الجزائر، البلد الحاضن لمخيمات تندوف والداعم الوحيد للجماعة الانفصالية المسلحة، بالتشكيك في صحة هذه الصور التي تثبت، بشكل لا لبس فيه، تجنيد هؤلاء الأطفال على أراضيها”، مؤكدا أنها حاولت سابقا الطعن في صحة هذه الصور “لكنها فشلت”.

وفي هذا السياق، ذكر المتحدث بحالة المدعوة سلطانة خيا، التي التقطت صورا بالزي العسكري وهي تحمل سلاح كلاشنيكوف، مبرزا أن الجزائر حاولت، دون جدوى، التشكيك في صحة هذه الصورة، غير أن المقررة الخاصة المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان تحققت وأثبتت صحتها، وقررت، عقب ذلك، إزالة اسم هذه الانفصالية من قائمة الأشخاص الذين يجب الدفاع عنهم.

ووجه الدبلوماسي المغربي تحديا للبلد الحاضن لمخيمات تندوف بشأن الجانب الثاني من هذه الفضيحة الإنسانية والحقوقية، مؤكدا أنه “إذا استمرت الجزائر و+البوليساريو+ في الإصرار على إنكار تجنيد الأطفال في هذه المخيمات، فليس عليهما سوى دعوة فيرجينيا غامبا، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، لزيارة المخيمات، شريطة أن تتحدث إلى هؤلاء الأطفال وأولياء أمورهم وجها لوجه ودون حضور الانفصاليين”.

ورفع هلال التحدي الثالث أمام الجزائر، مطالبا إياها بأن تحدد للمجتمع الدولي عدد الأطفال والمدارس الموجودة في المخيمات، وأكد أن هذه العملية تعد مستحيلة في ظل عدم وجود تسجيل وإحصاء حقيقي من قبل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وهو ما دأبت الجزائر، يضيف المتحدث، على رفضه منذ نحو نصف قرن.

وخلص هلال إلى أن المغرب، وبوجود الأدلة الداعمة، لن يتوقف أبدا عن التنديد بالتجنيد العسكري لهؤلاء الأطفال وتدجينهم في مخيمات تندوف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.