“باميون” يدعون وهبي إلى الاستقالة


دعت حركة “تصحيح المسار” داخل حزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي بـ”الإستقالة من رئاسة الحزب أو من منصبه كوزير للعدل”.

وبررت الحركة، ضمن بيان، توصّل موقع “بديل” بنسخة منه، أمس الثلاثاء 24 ماي الجاري، هذه الدعوة بسبب ما أسمته بـ”عجز وهبي عن تبني مواقف الحزب، بمبرر اختلاف موقع المعارضة عن موقع المشاركة في الحكومة”.

وطالبت الحركة فاطمة الزهراء المنصوري بـ”القيام بمهمة الناطق الرسمي للحزب، على أساس أنها رئيسة برلمانه”، وذلك من أجل تجنّب “التخبط التواصلي المسيء إلى صورة الحزب، بسبب تناقض تصريحات ومواقف عبد اللطيف وهبي في نفس القضايا وفي زمن قياسي”.

- إشهار -

ورطة البام

وطالبت الحركة بـ”إحداث لجنة تتولى صياغة سياسة تواصلية تحفظ للحزب مكانته وصورته لدى الرأي العام الوطني، بعد أن ورطه الأمين العام، في صراعات مع رواد ومؤثرين بمواقع التواصل الاجتماعي”.

وأكدت الحركة على ضرورة “ربط استمرار مشاركة الحزب في الحكومة بتوسيع دائرة التشاور داخل هياكله ومؤسساته في اتخاذ القرارات الكبرى ذات الوقع المباشر على المواطن”.

واعتبرت الحركة التصحيحية أن الأصالة والمعاصرة يواجه “تحديات متعاظمة تسائل وضعه التنظيمي، وأداؤه السياسي، ومستقبله كفاعل رئيسي في مشهد سياسي، بوأه المرتبة الثانية في آخر استحقاقات انتخابية مطلع الخريف الماضي”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.