“ظلام أحياء سيدي سليمان” يصل إلى البرلمان


ساءلت النائبة البرلمانية عن فريق التقدم والاشتراكية، بمجلس النواب نادية تهامي، وزيـ.ـرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي، بشأن “الانقطاعات المتكررة للتّيار الكهربائي بإقليم سيدي سليمان”.

وقالت تهامي، إن “ساكنة عدد من أحياء سيدي سليمان تعيش علـ.ـى وقع استياء كبير جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، كأولاد مالك الذي عرف، انقطاعا للتيار خلال العشرة أيام الأولى من رمضان”.

وأضافت، في السؤال الموضوع لدى رئاسة مجلس النواب، أنه “بعد احتجاجات السكان، ومـ.ـواكبة هذه الاحتجاجات إعلاميا، فقد تدخّلت الجهات المختصة، وتم إرجاع الكهرباء، إلا أن ذلـ.ـك لم يدم طويلا، حيث انقطع التيار مجدداً، وامتدت دائرته هذه المرة إلـ.ـى أحياء: ولاد زيد، والهجورة، ودوار اجديد، والغلالتة، واخريبكة”.

- إشهار -

وأكدت البرلمانية، أنه وبالموازاة مع ذلك، فإن عدداً من الجماعات القروية، التابعـ.ـة للإقليم، تعرف ظاهرة الإنقطاعات الكهربائية، ومنها جماعة “المساعدة”، و”أولاد الحسين”، و”الصفافعة”، و”القصيبية”.

وذكرت أن ساكنة هذه الجماعات، تـُعاني “مع الأسف، من جراء هذه الانقطاعات، التي تسبب لساكنتها، في العديد من الأضرار، وهو ما يقتضي تدخلا عاجلا للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل تصحيح ما يمكن تصحيحه”.

وتساءلت البرلمانية عن الإجراءات التي تعتزم وزارة الإنتقال الطاقي القيام بها “من أجل الحد من حالات الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي بالإقليم”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.